Tag Archives: Sony

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا تكشف النقاب عن كاميرة α9 الإحترافية

تسهم في تغيير مشهد التصوير

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا تكشف النقاب عن كاميرة α9 الإحترافية

 خلال معرض فوتوغرافي لايف 2017

 

  • كاميرة α9 الجديدة تعزز نسب مبيعات سوني في قطاع الكاميرات ذات العدسات القابلة للتبديل على صعيد المنطقة.

 

  • عدسة سوني100-400mm Super Telephoto E-Mount   G Master™  الرائدة المتخصصة في التصوير التليفوتوغرافي تتصدر المشهد خلال معرض فوتوغرافي لايف 2017 .

 

  • تتوفر الكاميرا على أول[i] جهاز مستشعر في العالم – مستشعر CMOS ذات الإطار الكامل المكدس. تمتلك الكاميرا مستويات عالية من الدقة بمعدل 2 MP[ii]
  • تصوير متواصل خالي من التعتيم[iii] بمعدل 20 إطار في الثانية[iv] وبمعدل 241 RAW[v] / 362 صورة [vi]JPEG
  • تتوفر الكاميرا على خاصية التصوير الصامت[vii] بدون إهتزاز بسرعة تصل إلى 1/32,000 في الثانية[viii].
  • تحظى الكاميرا بخاصية التركيز التلقائي للكشف عن المرحلة البؤرية بمعدل 693 نقاط مدعومة بحسابات التتبع بمعدل 60 للتعرض التلقائي والتركيز التلقائي في الثانية.
  • تمتلك الكاميرا ميزات تقنية فريدة مثل منفذ الإيثرنت لنقل الملفات ومنافذ بطاقة SD المزدوجة وعمر بطارية طويل.
  • تتميز الكاميرا بخاصية تثبيت الصورة بمعدل 5 محاور مدعومة بميزة سرعة مغلاق الكاميرا بمعدل5.0 ستيب[ix].

 

 

 

دبي؛ الإمارات، 4 مايو 2017: طرحت سوني الشرق الأوسط وأفريقيا أحدث كاميراتها الرقمية الثورية α9 (نموذج ILCE-9) وذلك خلال معرض فوتوغرافي لايف 2017، الذي يعد أحد المعارض الدولية الرائدة المتخصصة في التصوير الفوتوغرافي والفيديوغرافي والتصوير.

تعد الكاميرا أحدث كاميرات سوني التي أطلقتها على الإطلاق لا سيما أنها تمتلك ميزات تقنية غير مسبوقة وخصائص تصوير رقمية مبتكرة استثنائية. وتقدم الكاميرا الجديدة α9 مستوى عالي من الأداء التصويري لا يقارن بغيره حتى الكاميرات أحادية العدسة أو كاميرات بدون مرآة لا تستطيع توفير هذا الأداء الإستثنائي.

 

جدير بالذكر أن الكاميرا الجديدة توفر العديد من الإمكانات والقدرات الفريدة التي لا تتوفر في الكاميرات الرقمية أحادية العدسة، بما في ذلك التصوير السريع الخالي من التعتيم بمعدل 20 إطار في الثانية[x] إلى جانب حسابات التتبع بمعدل 60 في التعرض التلقائي والتركيز التلقائي في الثانية. الحد الأقصى لسرعة مغلاق الكاميرا يصل إلى 32,000/1 في الثانية أو أكثر يكثير.

ويمكن تحقيق ذلك بفضل جهاز المستعشر Exmor RS™ CMOS المكدس ذات الإطار الكامل بمعدل 35 ملليمتر ، والذي يعد الأول من نوعه في العالم؛  كما أنه يتيح معالجة سرعة البيانات بسرعة تصل إلى 20 مرة أسرع من كاميرات سوني  ذات الإطار الكامل بدون مرآة[xi].  يقترن المستشعر الجديد بمحرك المعالجة الجديد المحدًث BIONZ X  إلى جانب تقنية الفهرسة الدلالية الكامنة التي تعزز الأداء العام.

يشار إلى أن خاصية التصوير الصامت المبتكرة والسرعة الرائدة مدعومة بخاصية النظام التلقائي الذي يتوفر على ميزة التركيز التلقائي للكشف عن المرحلة بمعدل 693 نقاط. ويضمن نظام التركيز التلقائي، الذي يغطي ما يقرب من 93٪ من الإطار، إلتقاط الأهداف التي تتحرك بسرعة فائقة ويتم تتبعها بشكل موثوق عبر الإطار.

Dual SD media card slots

 

وتتميز أيضاً الكاميرا α9 بخائص غير مسبوقة مثل خالية من الإهتزاز وإلكترونية بالكامل ومغلاق صامت ضد تشويش الصور إلى جانب عدم وجود ضوضاء صادرة من مغلاق الكاميرا ولا المرآة، مما يجعلها الكاميرا الأفضل لتصوير الأهداف في مختلف الأوضاع التي تتطلب الهدوء. ولضمان أقصى قدر من سهولة الإستخدام والموثوقية، تتميز الكاميرا ببطارية جديدة Z بما يقارب من2.2 مرة من قدرة بطاريات W، فضلاً عن منافذ بطاقة SD للوسائط المزدوجة. فأما الأول فيدعم بطاقات UHS-II. ويتوفر في الكاميرا أيضاَ منفذ إيثرنيت (المتصل بـ LAN). وهناك مجموعة واسعة من الإعدادات الجديدة وضوابط وخيارات قابلة للتخصيص التي هي ضرورية للمحترفيين العاملين في هذا المجال.

وقال تاروا كيمورا مدير سوني الشرق الأوسط وأفريقيا: “فاقت مواصفات كاميرة α9 معايير وحدود التصوير الرقمي الإحترافي عالمياً لا سيما أنها تمتلك مجموعة نوعية واستثنائية من الميزات التقنية والتصويرية إلى أن تفوقت بتلك الميزات على كاميرات أحادية العدسة. إنها كاميرا يحتمع فيها كل مواصفات التصوير الضرورية، كما أنها تساعد المصور المحترف في أداء عمله بكل اتقان ودقة.”

وأضاف كيمورا: “تعد سوني شركة رائدة عالمية في التصوير الرقمي وأكبر مُصنع في العالم لأجهزة مشتعسر الصور. وتأتي كاميرا α9 لتشكل إضافة قوية في قائمة كاميرات سوني ذات العدسات القابلة للتبديل والتي تضمن مجموعة من الكاميرات المعروقة على رأسها α7 Series و α6000 series . وخلال العام الحالي، نتطلع إلى تحقيق مبيعات بنسبة 52 في المئة في قطاع الكاميرات ذات العدسات القابلة للتبديل. ونتوقع أيضاً أن قطاع الكاميرات ذات الإطارات الكاملة سينمو بنسبة 108%.”

 

وتتصدر عدسة G Master™ 100-400mm Super Telephoto E-Mount  المشهد خلال معرض فوتوغرافي لايف 2017.

 

وعلى صعيد متصل، تطرح سوني أيضاً عدستها المرموقة FE 100-400mm F4.5–5.6 GMOSS Super Telephoto Zoom (نموذج SEL100400GM)، خلال معرض فوتوغرافي لايف.

وتوفر العدسات الجديدة ذات الإطار الكامل دقة عالية جداً التي تعد السمة المميزة  لعدسات سوني الرائدة  G Master™ ، كما أنها تمتلك قدرات تركيز تلقائي دقيقة وسريعة جداً، وتتميز بخفة الوزن وسهولة حملها إلى جانب مجموعة متنوعة من الخصائص الإستثنائية الإحترافية القابلة للتخصيص. تعد هذه العدسة  أداة قوية في التصوير الفوتوغرافي بشكل استثنائي للهواة والمحترفين، ولا سيما أولئك المصوريين الذين يفضلون تصوير الحياة البرية والمشاهد الرياضية.

يشار إلى أن النموذج الجديد FE 100-400mm GM ينتج صورة في غاية الروعة برتكيز عالي  كما أنها تنتج أيضا صور   ‘bokeh’   رائعة أو خلفية خارج نطاق التركيز؛  لضمان تقديم  أرقى التفاصيل عند التقاط أي هدف أو مشهد.

 

يحتوي التصميم المعقد على 22 عنصر من عناصر العدسات تم تكوينها في 16 مجموعة مختلفة، بما في ذلك Super ED (مستوى منخفض من التشتت) وإثنين من عناصر الزجاج ED . كل هذه التقنيات تعمل معاً للحد من حدوث إنحراف لوني وضمان إلتقاط الهدف المراد تصويره بكل دقة؛ كما تحتوي العدسة على طلاء نانو AR الأصلي من سوني، وهو مفيد بشكل خاص لتصوير المشاهد الرياضية أو الحياة البرية، حيث أنه يقلل من الإنعكاسات غير المرغوب فيها.

 

ومن أجل مواكبة إلتقاط الأهداف سريعة الحركة، فإن العدسة الجديدة FE 100-400mm GM  التي توفر صور سوبر تليفوتوغرافي تتوفر على مزيج من محرك أحادي مزدوج إلى جانب مشغل محرك الأقراص المباشر SSM ، والتي يضمن أيضاً عملية دقيقة وهادئة.

ويسمح نظام المحرك المزدوج للعدسات التلقائية السريعة بإدارة عملية التسريع لإلتقاط الصور أثناء قيامها بالحركات المفاجئة التي تظهر بشكل كثير في صور الحياة البرية والرياضية. في حين أن مسألة التحكم في تحديد المواقع بدقة عالية وخوارزمية التركيز التلقائي المحًسنة حديثاً تضمن  سرعة إيجاد الهدف والتركيز عليه. وهذا يضمن الأداء العالي للتركيز اللتقائي في الكاميرات لا سيما كاميرة  α9

 

الأسعار وميعاد توفير المنتج

ستتوفر كاميرة α9 ذات العدسات القابلة للتبديل في الشرق الأوسط بدءً من 8 يونيو 2017 بسعر 17,499 درهم إماراتي. وسيبداً الحجز المسبق من 4 مايو حتى 7 يونيو مع توفير بطارية مجانبة (NP-FZ100) بقيمة 299 درهم إماراتي.

 

تتوفر أيضاَ العدسة الجديدة FE 100-400mm GM ذات الصور سوبر التليفوتوغرافي في الشرق الأوسط بدء من 8 يونيو 2017 بسعر 999, 10درهم إماراتي.

ويتوفر مجموعة متنوعة من القصص الحصرية ومحتوى جديد شيق بالإضافة إلى االكاميرا الجديدة α9 وغيرها من منتجات α  هنا here ، وهو عبارة عن موقع تم إنشائه لتعزيز وعي العملاء والمهتمين بمنتجات سوني حول العلامة التجارية سوني α. كما سيتم نشر المحتوى الجديد مباشرة في معرض فوتو سوني وقناة كاميرا سوني على يوتوب

  • اعتباراَ من 19 أبريل 2017

[ii] ميجابيكسلس فعالة تقريبا.

[iii]  نموذج مغلاق كاميرا إلكتروني. فتحات أصفر من F11 (اف-أرقام أعلى من اف 11( التركيز لم ييتبع الهدف ونقاط التركيز سيتم تثبيتها من الإطار الأول.تحديث العرض سيكون أقل من سرعة مغلاق الكاميرا.

[iv]  نموذج التصوير المستمر عالي الدقة. الحد الأقصى لمعدل الإطار سوف يعتمد على نموذج التصوير والعدسات المستخدمة. الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني لسوني –صفحة الدعم التي تشتمل على معلومات توافق العدسة.

[v]   نموذج التصوير المستمر عالى الدقة، مضعوط بتقنية RAW وبطاقة الذاكرة UHS-II . إختبارات سوني.

[vi]  نموذج التصوير المستمر – بطاقة الذاكرة UHS-II. إختبارات سوني.

[vii] يمكن إجراء التصوير الصامت عند ضبط نوع المغلاق على الإشارة الإلكترونية والسمعية ليتم وضعها على خاصية الغلق.

[viii] سرعة المغلاق 1/32000 متاحة فقط في النماذج M  و S  . أعلى سرعة للمغلاق في النماذج الأخرى هي 1/16000.

[ix]  معايير CIP. تثبيت فقط Pitch/yaw. عدسات Planar T* FE 50mm F1.4 ZA. تعرض طويل NR off

[x]  سرعة مغلاق الكاميرا أعلى من 125/1 صورة حية سلسلة خالية من التعتيم توضح من خلال خاصية EVF .

[xi]  مقارنة بمستعشر الصور الأمامي المضي COMS في كاميرة a711

إنتهى

نبذة عن سوني الشرق الأوسط وأفريقيا

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا هي شركة مملوكة بالكامل لشركة سوني وهي المقرّ الرئيسي الاقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا. يشمل عمل الشركة نشاطات أعمال سوني من المنتجات الاستهلاكية، ووسائط التسجيل والطاقة، والالكترونيات النقالة (الأجهزة السمعية في السيارات) ومنتجات أجهزة الترفيه (بلاي ستيشن) في أكثر من 40 بلدا في المنطقة.

إضافة الى مستودعاتها في المنطقة الحرة لجبل علي في دبي، تدير سوني الشرق الأوسط وأفريقيا نشاطات اللوجستيات والمبيعات والتسويق والاعلانات وخدمات العملاء من خلال شركائها في الأعمال ومكاتبها التمثيلية. ويعزز مكتبها التمثيلي في كينيا وباكستان إضافة الى 262 مركز خدمة معتمد (أطراف ثالثة) حضور سوني في الأسواق الرئيسية في المنطقة.

 

سوني تطلق أحدث إصدراتها من عدسات α في السوق الإماراتي

 

سوني تطلق أحدث إصدراتها من عدسات  α في السوق الإماراتي

  • تتسم العدسات بميزات استثنائية أبرزها تقنية Bokeh ، إطار كامل جديد بسعة 85 ملليمتر بعدسات رئيسية تنتج صور تليفوتو متوسطة الحجم بمعدل 8 .
  • طرح فلاش مدمج مزود بجهاز راديو لتنظيم عملية التحكم  عن بعد

الإمارات، دبي  28 مارس 2017:  طرحت سوني الشرق الأوسط وأفريقيا إصدراين جديدين من عدساتها: 100mm F2.8 STF G Master وعدسات تليفوتو برايم الإطار الكامل 85mm F1.8 mid-telephoto prime ؛ ويندرج هذا الإطلاق ضمن سلسلة منتجاتها المعروفة من كاميرات E-mount ذات العدسات القابلة للتغيير.

 

ويأتي الإصدرا الجديد الرائد FE 100mm F2.8[1] STF GM OSS  – عدسات رئيسية تنتج صورة تليفوتو متوسطة الحجم (نموذج SEL100F28GM) بتصميم رائع جداً يستند إلى تقنية “تركيز الإنتقال السلس STF™ ” . وتتميز هذه العدسة بتقنية فريدة من نوعها معروفة بإسم بوكيه -bokeh  (الجودة الجمالية للطمس أُنتجت في الأجزاء خارج نطاق التركيز في الصورة التي تنتجها عدسة ما)؛ وتعتبر العدسة المدمجة خفيفة الوزن  FE 85mm F1.8 mid-telephoto prime lens (نموذج SEL85F18) أداة مثالية جداً للهواة والمحترفين الراغبين في تصوير وإنتاج إطارات تصويرية خلابة.

 

وأطلقت سوني أيضاً إصدار جديد من الفلاش المدمج القوي (نموذج HVL-F45RM) المزود بخاصية الإتصال اللاسلكي عبر جهاز راديو التحكم عن بعد

عدسة 100mm STF

 

وتتميز العدسة الجديدة 100mm STF بخاصية الإطار كامل لإنتاج صور تليفوتو متوسطة الحجم؛ فضلاً عن إنتاج صور خلابة وفريدة ذات جودة عالية من خلال تقنية bokeh (الجودة الجمالية للطمس أُنتجت في الأجزاء خارج نطاق التركيز في الصورة التي تنتجها عدسة ما)؛ مع الحفاظ على معايير الدقة الإستثنائية التي تتسم بها سلسلة عدسات سوني الرائدة G Master والتي تعتبر أداة تصوير قوية تعزز من جودة الصور للمصورين في مختلف الفئات مثل الصور العمودية (  (portrait الموضة، الطبيعة وحفلات الزفاف

 

والجدير بالذكر أن هذه القدرات التقنية التي تعمل على إزالة التبؤر والتشويش التي قد تنتج في المناطق خارج نطاق التركيز لا تتوفر إلا في الهيكلية البصرية المتقدمة المتوفرة في تلك العدسات لا سيما أن فتحة العدسة تتميز بتصميم جديد بمعدل 11  ومحور عدسي بصري فريد من نوعه apodisation (يعمل عى تحديد وتوضيح الهدف المراد تصويره وسط التشويش الذي قد يحدث). على غرار فلتر الكثافة المحايدة الذي يزيد من معدل الكثافة نحو الحواف، فإن عناصر تقنية apodisation تخلق تحولات جميلة من مناطق التركيز إلى مناطق خارج نطاق التركيز ضمن إطار الصورة، مما يجعلها ميسرة جداً عند الإلتقاط كما تضيف أبعاد وأعماق جديدة. وهذا يسمح للعناصر المراد تصويرها أن تبرز بشكل أفضل أمام العناصر المشوشة في المقدمة والخلفية على حد سواء، مما ينتج صورة جميلة جداً ومريحة للرؤية. وتجدر الإشارة إلى أن تصميم العدسة يضمن أيضا خفظ مستويات التظليل إلى أدنى حد ممكن، لضمان جودة الصورة.

 

بالإضافة إلى ذلك، تدعم العدسة الجديدة بسعة 100 ملليمتر التركيز التلقائي المتباين والتركيزي التلقائي البؤري[2]؛ كما تتميز بالدقة العالية ونظام التوجيه المباشر الهادئ (موتور سوني الفاخر SSM) الذي يضمن أن يكون أداء التركيز التلقائي  أكثر سرعة ودقة. وتوفر عدسة The SEL100F28GM أكثر من 0.25x من قدرات التكبير من خلال الميزة التقنية التي تمتلكها وهي زر التحويل الكلي وكذلك ميزة اللقطة الثابتة البصرية لتثبيت الصورة Optical SteadyShot™  بالإضاافة زر التركيز المخصص  وزر التحويل  AF/MF، وحلقة الفتح . من أهم ما يميز تلك العدسة أنها مقاومة للغبار والتراب[3].

 

 

عدسة FE 85mm F1.8  (عدسات رئيسية لإنتاج صور تليفوتو )  نموذج  SEL85F18

 

ويمتلك الإصدار الحديث من سوني SEL85F18 – العدسات الرئيسية التي تنتج صور تليفوتو متوسطة الحجم- تقنيات متعددة فضلاً عن وزنها الخفيف؛ كما توفر تلك العدسة المدمجة حلول كثيرة لمختلف مالكي كاميرات سوني من الهواة أو المحترفين الذين يهتمون بنوع نظام الصور المتقدم مثل APS-C  أو كاميرات ذات الإطار الكامل لأول مرة. ومن خلال فتحة عدستها الواسعة بسعة F1.8 ، تنتج هذه العدسة إطارات حادة للغاية وشيقة جداً مع إزالة التبؤر الخلفي، وذلك من خلال ميزاتها الإستثنائية كالبعد البؤري بسعة 85 ملليمتر والفتحة الواسعة بمعدل F1.8 كحد أقصى.

 

الفلاش المدمج الجديد يتم التحكم فيه عن طريق جهاز راديو

 

ويعزز فلاش سوني الجديد HVL-F45RM قدرات نظام الإضاءة الذي يتم التحكم فيه عن طريق جهاز راديو من أنظمته المتطورة، كما يوفر حلول إلتقاط الصور المحترفة المدمجة لا سيما عندما يتم دمجها مع وحدة التحكم اللاسلكية عن بعد المتاحة حالياً FA-WRC1M وجهاز الإستقبال FA-WRR1

 

وقد تم تصميم الفلاش الجديد بحيث يكمل وظائف الإطار المدمج من إصدارا عدسة  بما في ذلك نماذج كاميرات α7 ذات الإطار الكامل، وتنتج الحد الأقصي من المخرجات الضوئية بحجم  واسع مثلGN45[4] . وهذا يضمن مستويات إضاءة كافية حتى عند إلتقاط الصور مع تردد الإضاءة أو فلاش عالي السرعة والمتزامن. وتسمح قدرات جهاز الراديو HVL-F45RM باستخدامه كجهاز إرسال على مسافة 30 متر (ما يقارب 98 قدم[5])، مما يمثل أداة مثالية لخلق إضاءة ابداعية مع فلاشات متعددة. وبالإضافة إلى ذلك، وعلى عكس أنظمة الفلاشات البصرية، لا تتطلب الفلاشات التي يتم التحكم بها عن طريق جهاز الراديو إلى خط بصري مباشر ما بين المكونات ليتم توظيفها بالشكل الصحيح، مع تقليل أي تأثير قد يسببه ضوء الشمس الساطع على أجهزة إرسال الإشارات والتحكم

 

ويمتلك فلاش HVL-F45RM بطارية  يمتد شحنها لفترة طويلة حتى تتمكن من إلتقاط ما يصل إلى 210 لقطة، ويمكن إمالته بمعدل 150º درجة عمودياَ بشكل كلي، أو أفقي كامل بدرجة 360º، ويتخذ اتجاه تنازلي بدرجة 8º لتحقيق أقصى قدر من التنوع. ويتميز هذا الإصدار بسهولة الإستخدام وذلك من خلال ما يتميز به مثل شاشة LCD الجديدة ذات الحجم الكبير والسطوع والرؤية الفائقة، فضلاً عن اضاءة LED وتصميم مقاوم للغبار والأتربة ونظام القائمة المعاد تنظيمه وتجديده والذي يحاكي نظم كاميرات سوني الجديدة.

 

السعر وأماكن البيع

 

يبلغ سعر عدسة The SEL100F28GM  7,999 درهم إماراتي وسعر عدسة SEL85F18 2,699 درهم إماراتي؛ بينما يبلغ سعر فلاش HVL-F45RM 1,599 درهم إماراتي. وسيتم طرحه في السوق الإماراتي بدءَ من 15 مارس من خلال متجر سوني في دبي مول ومتاجر التجزئة الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة. لمزيد من المعلومات حول قنوات كاميرات سوني يرجى الضغط على www.youtube.com/c/ImagingbySony. ولزيارة مكتبة صور سوني، الرجاء الضغط على الرابط التالي: www.sony.net/Product/di_photo_gallery.

 

 

 

نبذة عن سوني الشرق الأوسط وأفريقيا

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا هي شركة مملوكة بالكامل لشركة سوني وهي المقرّ الرئيسي الاقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وأفريقيا. يشمل عمل الشركة نشاطات أعمال سوني من المنتجات الاستهلاكية، ووسائط التسجيل والطاقة، والالكترونيات النقالة (الأجهزة السمعية في السيارات) ومنتجات أجهزة الترفيه (بلاي ستيشن) في أكثر من 40 بلدا في المنطقة.

 

إضافة الى مستودعاتها في المنطقة الحرة لجبل علي في دبي، تدير سوني الشرق الأوسط وأفريقيا نشاطات اللوجستيات والمبيعات والتسويق والاعلانات وخدمات العملاء من خلال شركائها في الأعمال ومكاتبها التمثيلية. ويعزز مكتبها التمثيلي في كينيا وباكستان إضافة الى 262 مركز خدمة معتمد (أطراف ثالثة) حضور سوني في الأسواق الرئيسية في المنطقة.

[1]  رقم-تي= 5.6.

[2]  للمزيد عن إطارات كاميرات α المتوافقة، يرجى زيارة صفحات الويب للدعم

[3]  لا يضمن أن تكون مقاوم للغبار والتراب بنسبة 100%

 

 

[4] رقم الإرشاد (GN) 45 (105 ملليمتر، بمقياس ISO 100

 

[5]  الإجراءات الداخلية لسوني.

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا توسّع حجم أعمالها في المنطقة بنسبة 20% خلال العام 2017

سوني الشرق الأوسط وأفريقيا توسّع حجم أعمالها في المنطقة بنسبة 20% خلال العام 2017

المدير العام الجديد لسوني الشرق الأوسط وأفريقيا تارو كيمورا ينتهج استراتيجية تطويرية لزيادة معدلات المبيعات في فئات أجهزة التلفزيون والكاميرات وسماعات الرأس.

الإمارات، دبي، 22 مارس 2017: كشفت سوني الشرق الأوسط وأفريقيا النقاب عن استراتيجية جديدة تتمثل في تعزيز حضورها الإقليمي والنهوض بأداء وحجم أعمالها في المنطقة بواقع 20% خلال العام 2017.

وتنص الاستراتيجية التطويرية لسوني في الشرق الأوسط وأفريقيا التي يقودها المدير العام الجديد تارو كيمورا على إطلاق أجهزة جديدة في عدد من الفئات التي تركز عليها الشركة أبرزها الأجهزة التلفزيونية والمنتجات السمعية والكاميرات الرقمية، إلى جانب تطبيق خطط تطويرية جديدة التي من شأنها وضع العلامة وشركائها في الطليعة للاستحواذ على الحصص السوقية في الفئات المستهدفة، حيث تتطلع سوني إلى زيادة معدل مبيعاتها في فئة أجهزة التلفاز بنسبة 26% والأجهزة السمعية بنسبة 11%؛ بينما تسعى إلى زيادة نسبة المبيعات في قطاع الكاميرات ذات العدسات المتغيرة بنسبة 52%.

ومن جانبه صرّح كيمورا: “من أجل تحقيق خططتنا الطموحة، نركز على إعادة هندسة عملياتنا وتطوير استراتيجتنا إستناداً إلى الحقائق والبيانات. ونحرص على تطبيق الخطط التنفيذية السوقية والعمليات ومؤشرات الأداء الرئيسية والأولويات داخل شركة سوني وفي مؤسسات شركائنا التجاريين أيضاً على مستوى المنطقة. إن الهدف الذي نسعى إليه من خلال هذه النهج يتمثل في إنشاء جهة موحدة قوية في قطاع التجارة بالتجزئة. وكل ذلك سيمكننا من تقديم أفضل التجارب لعملائنا الأوفياء من خلال طرح شبكة متكاملة من المنتجات المبتكرة والإبداعية.”

وتستهل سوني هذا التغيير عبر طرح سلسلة BRAVIA OLED TV A1، لتقود دفة التغيير في فئة أجهزة التلفزيوني؛ حيث من المقرر طرح هذا المنتج في الشرق الأوسط في شهر يوليو من العام 2017؛ وقد تم عرض المنتج خلال مهرجان الإلكترونيات الإستهلاكية CES في وقت سابق من هذا العام، وقد حصد أصداءً إيجابية قوية من قبل الجمهور. وتوفر سلسلة BRAVIA OLED A1 العديد من الميزات التقنية الفريدة التي بدورها ستسهم في تقديم تجربة بصرية جديدة بالكامل للمشاهد. ومن بين تلك الميزات، مزيج من الجودة والدقة العالية في الصور، المدعومة بتقنية 4K HDR Processor X1™ Extreme؛ وتقنية الصوت المتطورة المنساب مباشرة من الشاشة، وذلك عبر تقنية جديدة طورتها سوني وهي تقنية Acoustic Surface™. ويشار إلى أن “مفهوم التصميم للكتلة الواحدة” المُبسًط ذو الحجم الصغير والأنيق ساهم في تغيير المشهد التفني بشكل عام.

وأضاف كيمورا: “يمثل قطاع الأجهزة التلفزيونية أحد الفئات الرئيسة في دفع عجلة النمو بالنسبة لنا؛ ونحن حريصون على تطبيق استراتيجيتنا في طرح المنتجات وفقاً لقيمنا الأساسية المرتكزة على ثلاثة دعائم تشمل تقديم أفضل صورة والتصميم وسهولة الإستخدام. وستكون سلسلة أجهزة تلفزيون BRAVIA OLED A1 إضافة قوية لمجموعة أجهزتنا الفاخرة، حيث من المقرر زيادة عدد النماذج من 23 نموذج في العام 2016 إلى 37 نموذج في العام 2017، حرصاً منا على توفير خيارات عديدة لعملائنا.”

كما سيتم توسيع فئة الكاميرات ذات العدسات القابلة للتغيير لما شهدته سلسلة كاميرات Alpha 7 الرائدة من إقبال كبير خاصة المحترفين في مجال التصوير الفوتوغرافي والفيديو

وفي هذا السياق، أعرب كيمورا قائلاً: “تتصدر سوني السوق في مجال الكاميرات الرقمية؛ حيث حازت سلسلة كاميرات Alpha 7 ذات العدسات القابلة للتغيير وكاميرات Alpha 6000 وكاميرات RX100 ذات العدسات الثابتة على العديد من الجوائز المرموقة في هذا المجال، ولاقت إقبالاً كبيراً من قبل المهتميين بالتصوير الفوتوغرافي حول العالم، بل ويزداد حجم الطلب على هذه الفئة وتلقى رواجاً كبيراً وشهرة واسعة حول العالم.”

واستطرد قائلاً: “تستمد سوني قوتها من خلال حرصها على تطوير كافة المكونات الأساسية للكاميرا داخل الشركة تحت إشراف نخبة من المتخصصين. وتعتبر سوني أكبر مزود لتقنية الإستشعار عن بعد في العالم. ومن أجل تحقيق الدقة العالية والحساسية العالية في التصوير والسرعة الفائقة جداً وخاصية تثبيت الصورة بجودة عالية للغاية، فإننا نعمل بشكل مستمر على تطوير أفضل تقنيات الإستشعار المتقدمة ومعالجات الصور والعدسات وخوارزميات البرمجيات. واليوم، تقدم سوني قائمة مكونة من 24 عدسة تتميز بتفوقها التقني والدقة العالية. وتعد سوني هي الشركة الوحيدة في العالم التي تطرح هذا الكم الكبير من العدسات بتقنية الدقة العالية، في الوقت الذي تعد فيه عدسات legacy أقل تطوراً وتتماشياً مع متطلبات العصر.”

وجدير بالذكر أن سماعات الرأس ومكبرات الصوت اللاسلكية والألواح الصوتية تمثل دعائم أساسية في دفع عجلة النمو في فئة السمعًيات مستقبلاً. وقال تارو: “يعد إطلاق السماعات الرائدة MDR-1000X- التي تتميز بتقنية فريدة تعمل على إلغاء الضجيج- أحد أهم إنجازات سوني، حيث نتوقع زيادة حجم المبيعات في هذا المنتج لوحده بواقع 5 أضعاف خلال العام 2017، كما سيتصدر هذا المنتج فئة سماعات الرأس والأذن مثل سماعات الأذن وسماعات الرأس ووظائف الميكروفون والبلوتوث وخاصية إلغاء الصوت.”
ويشار إلى أن المدير الجديد لسوني الشرق الأوسط وأفريقيا تارو كيمورا يمتلك خبرة كبيرة في مجال الإلكترونيات الإستهلاكية، ويمتلك سجلاً حافلاً بالإنجازات لا سيما في قيادة تغيير الأداء المؤسسي نحو تحقيق المزيد من النمو وتعزيز الأداء، حيث لعب دوراً فاعلاً في زيادة حجم الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا واليابان. ومن خلال هذه الخبرات العالمية والمحلية، سيسهم كيمورا بشكل فعال في النهوض بمستويات وحجم أعمال سوني في المنطقة منذ تولي منصبه الجديد في الشركة خلال شهر أغسطس من العام 2016.

وشهدت سوني الشرق الأوسط وأفريقيا، تحت قيادة كيمورا، نسب نمو ملحوظة في حجم المبيعات في فئة أجهزة التلفزيون خلال العام 2016 ونما حجم أعمال الشركة بنسبة 174% ، وحصل على 16% من الحصة السوقية في فئة أجهزة التلفزيون حجم 55 بوصة. بالإضافة إلى ذلك، حققت سوني الشرق الأوسط وأفريقيا نمواً قوياً في فئة أجهزة التلفزيون حجم 65 بوصة بنسبة 112% محققةً 18% من الحصة السوقية، بينما حققت فئة أجهزة التلفزيون حجم 75 بوصة نمواً بنسبة 252% بزيادة في حصتها السوقية تقدر بـ 20%.

وعلى صعيد متصل، شهد قطاع السمعًيات نمواً ملموساً، إذ نمت أجهزت الألواح الصوتية بنسبة 126% بينما نمت سلسلة صندوق الصوت الواحد ذو الدقة العالية محققة معدلات نمو قياسية بواقع 55%، وسجل قطاع السماعات الرأس والأذن نمواً بنسبة 38%، مما عزز من مكانة الشركة في مجال المنتجات الرياضية والبلوتوث والأجهزة التي تمتلك خاصية إلغاء الضجيج.

وعلاوة على ذلك فقد نما قطاع الكاميرات الرقمية، الفئة المتوسطة في سوني، من 58% في العام 2015 إلى 65% في العام 2016.

أكبر مسابقة تصوير فوتوغرافي في العالم جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي 2017 تكشف عن قائمة الأسماء المؤهلة للفوز

s1 

أكبر مسابقة تصوير فوتوغرافي في العالم

جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي 2017

تكشف عن قائمة الأسماء المؤهلة للفوز

  • كشف النقاب عن القوائم المؤهلة للفوز في فئة المسابقات التالية: المفتوحة، الشباب، الإحترافية والطلاب.
  • النسخة العاشرة تسجل رقماً قياسياَ في عدد المصوريين المشاركين .
  • الإعلان عن جميع الفائزين يوم 20 أبريل 2017 .
  • عرض الصور الفائزة والمؤهلة في معرض لندن بدءً من 21 أبريل حتى 7 مايو 2017 .
.

تعتبر جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي، التي تحتقل بعيدها العاشر، أكبر مسابقة تصوير  فوتوغرافي في العالم، وتكرم ضمن فئاتها الأربعة أفضل صورة فوتوغرافية معاصرة في العالم تم إلتقاطها في العام السابق.

رئيس لجنة التحكيم في المسابقة الإحترافية الأمين زيلد شياتلي: “شهدت النسخة الحالية من جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي حضوراً عالمياً بارزاً على مستوى أعضاء لجنة التحكيم، واستقبلت صوراً أكثر تنوعاً عن النسخ الماضية. وفي النسخة العاشرة ، أود أن أوكد وبكل ثقة أن جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي ساهمت في تعزيز مستويات الفن الراقي والأداء المميز للصور الفوتوغرافية.

دبي، الإمارات، 28 فبراير 2017:  أعلنت جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي 2017 ، أكبر مسابقة تصوير فوتوغرافي في العالم، اليوم عن العشر الأوائل المؤهلين للفوز وكذلك أفضل 50 مصور، حيث استقبلت النسخة العاشرة من الجوائز 227, 596  صورة عبر الفئات التالية: الإحترافية، المفتوحة والشباب، في خطوة لتسليط الضوء على الجمال والإبداع الفني  في التصوير.

تم إطلاق جوائز سوني للتصوير الفوتوغرافي، التي تحتفل بعيدها العاشر، من قبل منظمة التصوير العالمية،  وتعكس شراكة طويلة الأمد على مدار عقد من الزمن مع الراعي الرئيسي-سوني.

وتضمنت الصور المؤهلة للفوز خلال نسخة 2017 سلسلة الصور الفوتوغرافية المعروفة بإسم “قصص الحب في السعودية” للمصورة السعودية تسنيم السلطان؛ وسلسلة الصور الفوتوغرافية المعروفة بإسم “رجال المحاجر” للمصور المصري نادر سعد الله؛ وصورة “الغزو الترابي”  للمصور الإيراني دانيال خوداي؛ وصورة  “خلف الزجاج ” للمصور الإيراني سعيد موريدي ؛ والمصور التركي باسا أيمريكي عن سلسلة الصور الفوتوغرافية “الحرب والهجرة”؛ والمصور التركي أوكتاي ساباسي عن صورة “الأحصنة البرية”؛ والمصور التركي جويل يلديز عن صورة “الإنعكاس”؛ والمصور التركي إمراه كاراكوكس عن صورة ” الحداد”.

وفي سياق التكريم، سيتم تكريم مصوريين آخرين من بينهما المصور السعودي ثاثر الأيسف في فئة المسابقة الثقافية المفتوحة؛ والمصور السعودي خالد السابت في فئة مسابقة السفر المفتوحة؛ والمصورة المصرية فرح عباس في فئة المسابقة المحسنة المفتوحة؛ والمصور المصري محمد رشدي الدور في فئة مسابقة الصور المفتوحة؛ والمصور الكويتي فهد العنزي في فئة مسابقة الحياة البرية المفتوحة ؛ والمصور التركي ديليك أويار في فئة السفر؛ والمصور التركي سيرحان سفين والمصور التركي أوذجور دونامز في فئة التصوير الفوتوغرافي للشارع؛ والمصور التركي بوراك سينباك في فئة الثقافة.

والجدير بالذكر أن قائمة المؤهلين للفوز التي أعلنتها جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي تمثل أفضل صور فوتوعرافية معاصرة في العالم تم إلتقاطها على مدار سنة سابقة فضلاً عن عرض مجموعة متنوعة من الصور الإستثنائية من ناحية الأنماطـ، النوع والموضوعات وذلك ضمن فئات المسابقة الأربعة: المسابقة الإحترافية، المسابقة المفتوحة، مسابقة الشباب، مسابقة الطلاب. والجديؤ بالذكر أن القائمة المؤهلة ضمت مصوريين من 49 دولة مما يعزز الإقبال العالمي علي جوائز  سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي فضلاً عن أنها منصة مميزة لعرض أكبر عدد من الصور تم إلتقاطها من كل ركن في العالم،  على مستوى عالمي حقيقي.  وهنالك مصوريين من 11 دولة أخرى تم إدراجهم في قائمة التكريم.

وقد استقطبت الأعمال الفنية للمصوريين المؤهلين للفوز في فئات المسابقة الإحترافية، المفتوحة، الشباب والطلاب انتباه واهتمام لجنة التحكيم حيث تضمنت الصور بين ألوانها الإبداعية قصص روائية قوية ولغة بصرية جميلة تكمل خيوط وفصول القصة التي تعبر عنها الصور. ومن بين الصور المؤهلة للفوز صور معمارية خلابة ومناظر طبيعية ساحرة إلى جانب بعض الصور للأحداث العالمية التي شهدها العام الماضي. وهناك صور تشمل موضوعات مؤثرة ونظرة في تفاصيل الحياة مثل الحياة الخاصة بالنساء في المملكة العربية السعودية، رجال المحاجر مع حجر الجير الأبيض في مصر، الغزو الترابي الذي كشف عن مشكلة بيئية ضخمة في إيران وكذلك صور أخرى تعكس معركة خاصة مع الظروف الطبيعية النادرة.

إحصائيات وحقائق أساسية عن القوائم المؤهلة:

 

  • زيادة كبيرة في نسبة المشاركين في العام 2016 من دول مجلس التعاون الخليجي بما في ذلك: قطر (96%)، الإمارات (93%) والمملكة العربية السعودية (44%).
  • شهدت فئة مسابقة الشباب زيادة قدرها 56% في معدل المشاركات في 2016.
  • زادت نسبة المشاركة في فئة المسابقة المفتوحة بواقع 11% في العام 2016.
  • شهدت فئة المسابقة الإحترافية زيادة بنسبة 13% في أعداد المصوريين المدرجين في عملهم.
  • القائمة المؤهلة للفوز ضمت مصوريين من 49 دولة بما في ذلك المملكة العربية السعودية، والتي تم تأهيلها لأول مرة.

وتعقيباً على القائمة المؤهلة لهذا العام، قال المدير التنفيذي لمؤسسة التصوير العالمي سكوت جراي: ” أوضح المشاركون، الذين تم تصنيفهم وفق نهجهم الخاص، في نسخة هذا العام مقداراَ عالياً من النزاهة والشفافية مقارنة مع النسخ الماضية. وقد تم عرض أأعمال التصوير الرائعة –وليس مجرد لقطات- على لجنة التحكيم. وأنا مسرور جداَ بأن أرى لجنة التحكيم تختار وتكرم المهارات النوعية، والأداء الفني  المتميز والحكايات والأسرار  التي عكسها المشاركون في أعمالهم، ولا يقف التكريم فقط على مواضيع معينة أو صور التقطها المصور.”

وأضاف: “تحتفي وتكرم جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي المصوريين والتصوير على مدار عشرة سنوات. ونحن نتطلع الآن إلى ضمان أن يكون لدى التصوير الفوتوغرافي منصة عالمية معترف بها باعتباره وسيلة ديناميكية ومثيرة تمكنه من عرض أفكاره.”

.

وتضم كل مسابقة من المسابقات المذكورة سلفاً لجنة تحكيم خاصة مكونة من كوكبة من الخبراء المعروفيين على مستوى العالم تم اختيارهم بعناية فائقة من قبل منظمة التصوير العالمية، إذ تقوم كل لجنة بتقييم الصور والأعمال بسرية تامة.

تشمل لجنة التحكيم لمسابقة التصوير الإحترافي الآتي: ذيلدا تشايتلي (الرئيس) الأمين (الممكلة المتحدة)؛ وعايدة ميوليونيه، مؤسس ومدير Addis Foto Fest  (اثيوبيا)؛  أليجرا كورديروا دي مونتيزيمولو، الأمين ورئيس المعارض بمركز الصور (المكسيك)؛ ودنيس كورتي صحفي والأمين (ايطاليا)؛ وروس أو كونيل، محرر الصور بمجلة The Sunday Times (المملكة المتحدة)، ؛ وفرانسواس كاليير، مدير البرنامج بورش عمل ومهرجان أنجكور للتصوير (فرنسا). ويترأِس لجنة التحكيم الخاصة بالمسابقتين المفتوحة والشباب الصحفي المصور داميان ديمولدر (المملكة المتحدة)؛ بينما تتضمن لجنة التحكيم لمسابقة الطلاب مجموعة مرموقة من بينهما أندريا كورلاند، رئيس التحرير بـ Huck (المملكة المتحدة)؛ ودان روبين، المصور والمدير الإبداعي (المملكة المتحدة)؛ وجينفر شو، المؤسسة والمديرة الإبداعية لدى  PhotoNOLA (الولايات المتحدة الأمريكية).

وتعليقاً على القوائم المؤهلة في المسابقة المفتوحة والشباب، قال داميان ديمولدر: “إنه أمر يسعدني كثيراً أن أكون ضمن هذا العمل العظيم، وأشعر بالفخر الكبير لمشاركة اللحظات الشخصية ومشاعر الفرح والحزن والحياة والخسارة التي يشعر بها المصوريين من مختلف دول العالم الذين سجلوا تجاربهم وأفكارهم عبر الصور التن التقطوها. وأود أن أقول بأن مسابقة الشباب تعتبر مسابقة خاصة بالنسبة لي حتى  اني تمكنت أن ألمس في كثير من الأوقات والمناسبات مشاعر الجرأة والإنفتاح في الأعمال المشاركة.”

وقالت أندريا كورلاند، أحد أعضاء لجنة التحكيم في مسابقة الطلاب: “تساهم القائمة المؤهلة لهذا العام في تعزيز أهمية جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي عن أي وقت مضى، حيث اتسم العمل المقدم  بالأصالة والشجاعة بل كان يحمل بين ثناياه وألوانه مجالات تستدعي التفكير والفحص والتدقيق والتأمل. وأشير إلى نقطة مهمة وهي أن الموهبة ستفوز حتماً وستحظى بصيت كبير جداً.”

.

 وتشمل الجوائز كاميرا تصوير رقمية مقدمة من سوني بما في ذلك كتاب الجوائز 2017، ناهيك عن الجوائز النقدية التي تصل قيمتها إلى 25,000 دولار أمريكي للفائز بجائزة مصور العام  و5,000 دولار أمريكي للفائز بالمسابقة المفتوحة الشاملة؛ ومعدات جامعية تقدر قيمتها  بـ 30,000 يورو للفائز في مسابقة الطلاب. وسيتم الإعلان عن جميع الفائزين خلال حفل يقام في لندن يوم 20 أبريل 2017.

سيتم عرض الصور الفائزة والمؤهلة للفوز والتي سيتم تكريمها ، كجزء من  معرض جوائز سوني العالمية للتصوير 2017  و مارتن بار  Martin Parr  في سومرست هاوس بلندن ، سيتم افتتاح المعرض يوم 21 أبريل  2017 لعرض الأعمال النادرة من قبل Martin Parr، الحائز على جوائز “المساهمة المتميزة في جائزة التصوير الفوتوغرافي”. ويستمر المعرض، الذي يقام في لندن، حتى 7 مايو 2017، لينطلق بعد ذلك في دول عالمية. تذاكر دخول المعرض  متاحة عبر الموقع الإلكتروني   www.worldphoto.org/2017exhibition

لمشاهدة المصوريين الذين تمّ تكريمهم في فئة المسابقة المفتوحة يرجى الضغط على الموقع التالي:

www.worldphoto.org/winners-galleries

 

 

الصور التي تمّ تكريمها والمؤهلة للفوز عبر الموقع الإلكتروني:

www.worldphoto.org/press

الإعلان القادم عن جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي:

  • 28 مارس 2017: الإعلان عن الفائزين في مسابقتي الجوائز الوطنية والمفتوحه
  • 20 أبريل 2017: الإعلان عن مصور العام بالإضافة إلى الفائزين في المسابقة الإحترافية والمفتوحة ، ومصورين العام في مسابقة الشباب والطلاب خلال حفل التكريم المقرر عقده في لندن
  • 21 أبريل – 7 مايو: جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي 2017 و معرض مارتن بار Martin Parr في سومرست هاوس بلندن.

المصوريين المؤهلين للفوز

الفئات الإحترافية:

كرمت فئات المسابقة الإحترافية أفضل صورة عبر 10 فئات وتم إدراج 10 مصوريين عن كل فئة في القائمة المؤهلة. وسيتم الإعلان عن الفائزين في هذه الفئة يوم 20 أبريل تزامناً مع الإعلان عن جائزة مصور العام التي سيتم إختيارها في الفئات العشر الفائزة.

فئة المسابقة المفتوحة:

تكرم فئة المسابقة المفتوحة أفضل صورة فردية عبر 10 فئات تتضمن 10 مصوريين مؤهلين في كل فئة. وسيتم الإعلان عن الفائزين يوم 28 مارس وسيتم الكشف عن جائزة مصور العام يوم 20 أبريل 2017.

القائمة الصور التي تمّ تكريمها:

للإطلاع على القائمة الكاملة من المصوريين المكرميين في فئة المسابقة المفتوحة (40 عن كل فئة) الرجاء الضغط على الرابط الإلكتروني : www.worldphoto.org/winners-galleries

مسابقة الشباب:

تركز هذه المسابقة على فئة المصوريين الذين يتراوح أعمارهم بين 12-19 عاماً، إذ تركز على موضوع الجمال من خلال صورة فريدة. وسيتم الإعلان عن جائزة مصور العام في هذه المسابقة يوم 20 أبريل 2017.

مسابقة الطلاب :

وهي مسابقة مفتوحة لجميع الطلاب الذي يدرسون فن التصوير على مستوى العالم. وسيتم الإعلان عن جائزة مصور العام يوم 20 أبريل

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع الزميل

جيل قوطون

قسم الصحافة-مؤسسة التصوير العالمي

+44 (0) 20 7886 3043 / 3049

نبذة للمحررين :

استقبلت نسخة 2017 من جوائز سوني العالمية للتصوير الفوتوغرافي 227,596 صورة عبر كافة فئات المسابقات:

  • المسابقة الإحترافية: 110,270 مشترك.
  • المسابقة المفتوحة: 105,692 مشترك .
  • مسابقة الشباب: 11,634 مشترك.