خبراء ومتخصصون يؤكدون: مستقبل سوق العمل يتطلب تعديل مناهج التعليم

ضمن برنامج الفعاليات الثقافية في “الشارقة الدولي للكتاب 2022”

خبراء ومتخصصون يؤكدون: مستقبل سوق العمل يتطلب تعديل مناهج التعليم

الشارقة، 03 نوفمبر 2022،

أثار الكاتب الإماراتي غيث الحوسني أسئلة جوهرية تتعلق بقضايا التعليم المنهجي وعلاقته بالثقافة والمعرفة بشكل عام، والتحديات التي تواجه مجال التعليم، خلال جلسة نقاشية بعنوان “كيف أطور مناهج الدراسة؟” ضمن برنامج الفعاليات الثقافية خلال اليوم الأول من الدورة الـ41 من “معرض الشارقة الدولي للكتاب” التي تقام في الفترة من 2 حتى 13 نوفمبر الجاري تحت شعار “كلمة للعالم”.

وشهدت الجلسة مشاركة كلٍّ من الكاتبة الكندية كريستين فيليبس، المتخصصة بمجال التعليم وصناعة المناهج التعليمية، والكاتبة المصرية أمل فرح، المتخصصة بتطوير مناهج تعليم الأطفال، حيث ناقشت المشاركتان سبل تطوير الممارسات التربوية والارتقاء بالمناهج التعليمية عبر أسس علمية، يتعاون من خلالها أولياء الأمور مع المدرسين لتعزيز العملية التعليمية بالأفكار الإبداعية المبتكرة.

وأشارت الكاتبة كريستين فيليبس إلى أن نظام التعليم الكندي بدأ بالتغير بعد إدراك القائمين على المناهج التعليمية بأن الطلاب الحاليين الذين يدرسون في المدارس اليوم، سينضمون إلى القوى العاملة بعد 15 أو 20 عاماً، وسيكون سوق العمل مختلفاً تماماً عما نعرفه اليوم، ولهذا تحرص كندا على التفكير بتغيير المناهج الدراسية لتلبية احتياجات الطلاب وإعدادهم لعالم المستقبل، ووظائف المستقبل التي لا نعرفها.

وأضافت: “نتوجه لتصميم مناهج دراسية تتضمن المهارات الأساسية كالقراءة والكتابة والرياضيات والعلوم، وفي الوقت ذاته تدريب الطلاب على التعاون، والتفكير الإبداعي، وحل المشكلات، واكتساب المهارات الاجتماعية، لأنهم سيحتاجونها في المستقبل، حيث يكمل 82% من الطلاب مرحلة التعليم الثانوي، يتابع 25% منهم فقط التعليم الجامعي، لأنهم لم يكتسبوا المهارات اللازمة لمواكبة المستوى المتقدم من التعليم في الجامعات، وعملية البحث العلمي والكتابة الأكاديمية”.

وحول مسارات تأسيس بيئة تعليمية جاذبة للأطفال في كتابها “حول محبة التعلم” ( For the love of Learning)، أشارت الكاتبة كريستين فيليبس إلى أن الأطفال يحبون المدرسة وأصدقاءهم ومعلميهم، وأن دور المعلم يتمثل بمساعدة الأطفال على النجاح والتعلم والتفاعل مع العالم من حوله، كما ينبغي أن يكون التعليم نشاطاً اجتماعياً يدربهم على مناقشة ما يتعلمونه لحل المشكلات، وليس فقط حل التمارين المدرسية على الورق.

من جانبها، أوضحت الكاتبة المصرية أمل فرح أن الاهتمام بالعملية التعليمية ينبع من دورها في بناء المستقبل وليس الحصول على شهادات، وأن المشكلة الحقيقية التي تواجه منظومة المناهج هي أنها مناهج للتلقي وليست للتفاهم، حيث يحفظ الطلاب المناهج وسرعان ما تتلاشى من ذاكرتهم بعد الانتهاء من الامتحان.

وأضافت: “كان هناك فصل بين ثقافة الطفل والتربية والتعليم، حيث كان يتم التعامل مع التربية والتعليم على أنها توصيل معارف ومعلومات يتم اختبار الطالب فيها بعيداً عن التطبيق العملي في الحياة اليومية للطالب داخل المدارس، وعملنا على تغيير منهج اللغة العربية ليضعه متخصص بأدب الأطفال، فأصبح كتاب اللغة العربية مجموعة كتب أطفال، وصار الأطفال أكثر تفاعلاً مع اللغة من ذي قبل”.

وأكدت أن “دولة الإمارات أعادت التجربة المعرفية العربية القديمة في صياغة معاصرة، وعززت التعليم من خلال اللعب والترفيه، وتبنت منهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لتعزيز عملية التراكم المعرفي لدى الأطفال وتمكينهم من الوصول إلى مرحلة تفعيل الطاقة العقلية لاكتساب المهارات اللازمة لحل المشكلات، واعتمدت نظام المتابعة والتقييم الأسري من خلال إرسال استبيان إلى أولياء الأمور حول أداء الأطفال في تطبيق المعلومات النظرية على أرض الواقع في حياتهم”.

-انتهى-

مرفق صور:

1-3 صور عامة خلال الجلسة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s