هشام الجخ: سعيد بقراءة الشعر في الشارقة ولي ذكريات كثيرة هنا

حضور غفير لأمسيته في “الشارقة الدولي الكتاب”

هشام الجخ: سعيد بقراءة الشعر في الشارقة ولي ذكريات كثيرة هنا

للنشر الفوري،

الشارقة، 12 نوفمبر 2021

جمهور غفير امتلأت به قاعة الاحتفالات بمركز إكسبو الشارقة، جمعته أمسية “أشعار مصرية”، ضمن فعاليات الدورة الـ 40 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث التقى الشاعر المصري هشام الجخ جمهوره من عشاق القصيدة العربية الفصيحة والشعبية.

قصائد شعبية وفصيحة

أعرب الجخ عن سعادته بلقاء هذا الجمهور المتلهف للشعر في الشارقة، وسعادته بقراءة الشعر في معرض الشارقة الدولي للكتاب، وقال: “لي ذكريات هنا، حيث قدمت أمسيات قبل سنوات في هذه التظاهرة الثقافية”، ليقرأ بعض قصائده الشعرية، التي حظيت بتفاعل الجمهور وتصفيقاته.

ومما قرأ قصيدة “تيودورا”، و”أيوه بغير”، التي يقول فيها “أنا ما بقولش تخاصمي الناس/  ولا تِتْحِجبي عن الرجالة/ ولا تعتكفي وتسكني دير / بس يا ريت حبة تقدير / اني بحبك / واني بريدك / واني زرعت حياتي في ايدك / واني غزلت بنات الدنيا عقود على جيدك / واني تعبت من التفكير / واني بغير..”، وكذلك قصيدة “صعيدي”، التي تغنى فيها بمروءة أهل الصعيد،  كما طلب الجمهور قراءة قصيدة “التأِشيرة”، ومما جاء فيها: “أسبّح باسمك الله/ وليس سواك أخشاه / وأعلم أنّ لي قدرًا سألقاه .. سألقاه/ وقد علمتُ في صغري بأنّ عروبتي شرفي / وناصيتي وعنواني / وكنّا في مدارسنا نردّد بعض ألحان / نغني بيننا مثلاً / بلاد العُرب أوطاني – وكلّ العُرب إخواني..”.

مشهديات الأم

وختم الجخ بقصيدة مهداة إلى أمه، تتكون من خمس مشهديات تعود إلى سنوات مختلفة من عمره، صور فيها معايشاته مع أمه بروح شعرية عالية وذكريات مؤثرة، عبر صور في صغره، وفي شبابه، ومن مشهديات هذه القصيدة قرأ: “كانت ككُلّ نخيل بلدتِنا / تطلّ عليّ مِن أعلى سماء / وأنا أجمع لِعُبتي سِرّا / وأُعيد تشكيل البِناء وقد اِصطففنا في طابور الصُّبح / أُلهانا الغِناء في الطّابق العلويّ / وُقِفت هيْبة..كفنار بحر ترتدي زيّ النِّساء وتُراقِب الطّابور في حزم وصمت بارِعين / فتستقيم ظُهورنا يعلو الهُتاف تحيّة العِلم المرفرف في الفناء بِإشارة مِنها / يقوَد مُدرِّس الألعاب ذو الصّوْت الجهور الصّفّ نحو فُصولِنا / وبِنظرة مِنها يدُقّ العامِل الجرس اِبتِداء الحِصّة الأوْلى مِن أيْن يأتي كُلّ هذا الحزم في نظراتها..”.

ومن المشهد الخامس في هذه القصيدة: “كل الدكاترة قالولي خير / ماعندهاش ولا أي حاجة / ولا حتى محتاجة لدوا / ما احنا عارفين شهر مارس والهوا / السن برضه ماتنسهوش / شوية برد ما يستاهلوش / أول مرة اشوف حبيبتي بتتوِجع وبتتلوِي / وانا عارف امي.. ماتشتكيش غير للقوي..”.

-انتهى-

  • صور خلال الأمسية ضمن فعاليات الشارقة الدولي للكتاب

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s