المعهد الثقافي الإيطالي في أبو ظبي يفتتح أبوابه رسمياً

بناء جسور الثقافة بين الإمارات وإيطاليا

المعهد الثقافي الإيطالي في أبو ظبي يفتتح أبوابه رسمياً

دبي، الامارات العربية المتحدة، 6 أكتوبر 2021: تم افتتاح المعهد الثقافي الإيطالي في أبو ظبي رسمياً، الجهة الحكومية الرسمية التي تهدف إلى التعريف باللغة والثقافة الإيطالية، وهو الآن متاح للزيارة لجميع الجمهور. المركز الثقافي الإيطالي الأول والوحيد في منطقة الخليج الواقع في منطقة البطين في إمارة أبو ظبي، هو مبنى مكون من ثلاثة طوابق يضم مساحة متعددة الوظائف يمكنها استضافة العديد من الفعاليات، مما يجعلها وجهة أولى للفنون والثقافة.

وصرّح سعادة نيكولا لينر، سفير إيطاليا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة: “إن تعزيز الروابط الاقتصادية والثقافية بين إيطاليا والإمارات هو هدفنا الأساسي. في الواقع، لدينا تبادلات في مجالات مختلفة يعود تاريخها إلى الستينيات. ونحن حريصين للتعريف بتراثنا على منصة ثقافية، وإنشاء المعهد الثقافي الإيطالي هو شهادة على كيفية إظهار الدولة لقيمة التسامح، من خلال احتضان الثقافات المختلفة التي تشكل النسيج الاجتماعي لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

باعتباره الذراع الثقافي للسفارة الإيطالية في دولة الإمارات، تتمثل مهمة المعهد في تعزيز المعرفة والفهم والتقدير للتراث الإيطالي والثقافة المعاصرة. من خلال الفعاليات التعليمية والثقافية، في مجالات الفن والموسيقى والأدب والدراسات الأكاديمية، وبهذا يهدف المعهد الثقافي الإيطالي إلى بناء جسور التواصل للثقافتين الإيطالية والإماراتية.

قالت إيدا زيليو غراندي، مديرة المعهد الثقافي الإيطالي في أبو ظبي وخبيرة الدراسات الإسلامية: “مع افتتاح المعهد، نفتح أيضًا ثقافة المشاركة مع الآمال لتقريب الناس من مجتمع متعدد الثقافات والأعراق واللغات. وللقيام بذلك، يعد الإدراك أمرًا أساسيًا لأننا نريد من أعضاء المجتمع تطوير أساليب تواصل ذات مغزى. المعهد عبارة عن منصة لعرض أسس العلاقة الوطيدة بين الإيطاليين والعرب، وكيف يربطنا التاريخ بحضاراتنا معًا. وهل هناك أفضل من مجال الفنون لتعريف المجتمعات بالثقافات؟”

خلال الافتتاح سيتم الترحيب بالحضور مع استعراض أعمال الفنان فابريزيو بليسي، أول فنان إيطالي قام بتجربة الفن الرقمي. تحت عنوان “PLESSI’S DIGITAL WALL”، حيث يستعرض خمسة أعمال فيديو على شاشات تلفزيون ذات قواعد تقدم الماء كعنصر حيوي. من خلالها ينقل الفنان رسالة أمل وسعادة، ويصور التدفق المستمر للحياة من خلال عنصر الماء على الرغم من الصراعات والاضطرابات. دفع الحدود بين الفن والعلم من خلال الفن الرقمي، يسعى الفنان بليسي إلى إضفاء الطابع الإنساني على التكنولوجيا من خلال تحقيق توازن بين الوعي التاريخي للإنسان والتقنيات الجديدة التي تحتل مكانًا متزايد الأهمية في حياتنا اليومية.

سيكون لدى المعهد الثقافي الإيطالي جدول زمني مميز للأحداث في الأشهر القادمة. للحصول على الجداول الزمنية والتحديثات، يرجى زيارة الموقع الرسمي: https://iicabudhabi.esteri.it/iic_abudhabi/en ومتابعة حساب @IICabudhab على شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك وانستغرام وتويتر.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s