MAX MARA SS 2022 FASHION SHOW

مجموعة ربيع – صيف 2022 من Max Mara

تتخيل Max Mara كاتبةً ذكيةً ومتجهمة تنتمي إلى هذا الجيل من المؤلفين المسمى “Beat Generation” تكتب قصة صيف حار طويل على آلة كاتبة قديمة لإحدى المدارس. إنه مزيد معقد من الرومانسية والمكائد والمعضلات الأخلاقية والملل الأنيق على خلفية من الفيلات الأنيقة والشواطئ

المنعزلة والسيارات السريعة والقوارب والمطاعم والكازينوهات الأنيقة. هكذا كانت الكاتبة FrançoiseQuoirez. مراهقة لا يمكن السيطرة عليها، محبة لكتّاب مثل Proust وStendhal وGide  وCamus. طُردت من المدرسة مرتين (منهما مرة لتعليق تمثال نصفي لـ Molière). وعندما بلغت السابعة عشرة، وبعد أن رسبت في البكالوريوس، اضطرت للامتناع عن عطلة الأسرة الصيفية المعتادة كي تبقى بالمنزل وتذاكر. حيث حُرمت من واقع تلك الشهور الطويلة التي تتسم بالكسل ترتاح فيها بالمنزل على الشاطئ لتتبنى منهجًا فلسفيًا: لقد ذهبت هناك إلى عقلها. وتحت الاسم المستعار

“Françoise Sagan”، تجسد صيفها الخيالي “كصباح حزين” القطعة الأدبية الهامة التي زلزلت الواقع الاجتماعي. أما فيلمها “the book” الذي أخرجه  Otto Preminger، فقد احتفي به كإنجاز سينمائي هائل. تستطيع بطلة الفيلم، Cécile، أن تستمتع بجميع أنواع التسلية اللذيذة والساحرة التي كانت المؤلفة ستعيشها في عطلتها الحقيقية وتجد هناك الكثير من الوقت للتحليل الذاتي. تحلل Max Mara شخصية Cécile التي تناسب أيامنا هذه، تلك البرجوازية المتمردة. أسلوب Sagan الخاص في زيها السهل والشاذ والأنيق، الذي يعكس زي العمل الكلاسيكي، جلباب الصياد وجاكيت العامل وأوفرول الميكانيكي وسروال النجار التي يعاد تخيلها من خلال الملابس الفاخرة من الجاباردين الرقيق والكنفا

والبوبلين المثالي والجينز والتي تتميز بخياطة توحي بالتناقض الدقيق. أما الملابس العلوية والصنادل الأولادي مع النعال الكريب المكتنزة فتكمل صورة الفتاة المتحررة في حين يضفي تطريز الشيفون الأحمر والريش الخفيف تناقضًا شفافًا. تتدرج مجموعة الألوان من اللون الرملي إلى القمحي ومن الكحلي إلى الأسود وإن كانت هناك بعض اللمسات من البرتقالي والأصفر كذلك. الأرائك والمظلات والسترات الواقية كأدوات لأنشودة صيفية يكتنفها الحنين توحي جميعًا بإطلالات النسيم على قماش الكنفا المخطط. “الآن نحن جميعًا وجوديون” هكذا يصرح نقاد الفكر الفلسفي الحديث. فبالتأكيد على مدار العام ونصف العام الماضيين، تعلمنا شيئًا أو شيئين عن اكتشاف حريتنا تمامًا مثلما فعلت Sagan. فقد دفعت البيئة التي وصفتها أحد النقاد لأن يصفها بـ “وجودية الفنادق الفاخرة”. ومن وجهة نظر Max Mara، يبدو ذلك هو المزيج المثالي تمامًا من التمارين العقلية القوية والرفاهية الحسية من أجل صيف رائع في انتظارنا.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s