“صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي إلى أمريكا اللاتينية تنمو69% خلال الربع الأول من 2021”

25/04/2021

البرازيل والمكسيك استحوذتا على الحصة الأكبر من صادرات الأعضاء

صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي إلى أمريكا اللاتينية تنمو69% خلال الربع الأول من 2021

  • 17.4% معدل النمو السنوي المركب لصادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة منذ الربع الأول من 2016
  • النمو في صادرات الأعضاء لأمريكا اللاتينية يعود لتوسع نشاطات الغرفة في القارة وتنظيمها لبعثات ومنتديات واستقبالها لوفود تجارية وافتتاحها ثلاثة مكاتب تمثيلية
  • إمكانات غير مستغلة في صادرات وإعادة صادرات الإمارات للمكسيك تقدر بـ 174 مليون دولار في السنة تليها البرازيل بـ 118.5 مليون دولار

دبي _في دلالة واضحة على تنافسية تجارة دبي، واستعادتها لعافيتها بعد تحديات أزمة تفشي فيروس كوفيد-19، كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن نمو صادرات وإعادة صادرات أعضائها إلى أسواق أمريكا اللاتينية بنسبة قياسية بلغت 69% خلال الربع الأول من العام 2021، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت قيمة هذه الصادرات 60.5 مليون دولار أمريكي في الثلاث الأشهر الأولى من 2021 مقارنةً بـ 35.8 مليون دولار خلال الربع الأول من العام 2020. 

وتوقعت غرفة دبي أن يكون هذا النمو القياسي أكثر من مجرد تعافٍ قصير المدى من تداعيات وباء كورونا، بل استمرار لنهج طويل المدى يعود إلى خمسة أعوام سابقة، حيث ارتفعت صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 17.4% منذ الربع الأول من عام 2016، وذلك كجزء من جهود ومبادرات الغرفة في توسيع نشاط أعضائها في أسواق امريكا اللاتينية والتي شملت تنظيمالبعثات والمنتدياتواستضافةالوفودالتجاريةبالإضافة إلىإطلاقثلاثةمكاتبتمثيليةخارجيةفيالبرازيلوالأرجنتينوبنما.

وقد استحوذت ثلاثة أسواق رئيسية في امريكا اللاتينية على ثلاثة أرباع قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة إلى هذه الأسواق في الربع الأول من 2021 وهي البرازيل (بحصة قدرها 36%) والمكسيك (26%) وفنزويلا (14%).

وشهد عدد شهادات المنشا التي صدرت لشحنات استهدفت أسواق امريكا اللاتينية نمواً قياسياً كذلك خلال الربع الأول من عام 2021، حيث بلغ عددها 739 شهادة منشأ، وهو ضعف العدد الذي سجل قبل 5 سنوات مضت والذي كان 380 شهادة خلال الربع الأول من 2016.

وكشفت الغرفة ان اللافت في نمو صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة جاء بشكل رئيسي من قيام نفس التجار بزيادة صادراتهم أو توسيع تواجدهم في الأسواق اللاتينية خلال السنوات الخمس الماضية، ولم يكن السبب دخول مصدرين جدد إلى هذه الأسواق، حيث بلغ عدد المصدرين 89 مصدراً خلال الربع الأول من 2021، مقارنةً بـ 84 مصدراً خلال الربع الأول من 2016.

وتعتبر هذه القاعدة المنخفضة نسبياً من المصدرين بمثابة إضافة هامة إلى إمكانات النمو المستقبلي،والتيلنتقتصر في المستقبل فقط على تنويعالمحفظةالحاليةللبضائعالمصدرةإلىأمريكااللاتينيةومنطقةالبحرالكاريبي،ولكن ستشمل أيضاًالزيادةالمتوقعةفيعددالمصدرين.

إمكانات نمو مستقبلية للصادرات

ومن أجل تسليط بعض الضوء على أسواق أمريكا اللاتينية التي تتمتع بأعلى إمكانات توسيع الصادرات إليها، كشفت غرفة دبي من خلال الجدول التالي الصادرات وإعادة الصادرات الفعلية للإمارات إلى جانب الفجواتالسنويةالمحتملةغيرالمستغلةالمتبقيةأوالفجوةالسنويةالتييمكنسدهاعلىالمدىالقريبمنقبلالمصدرين فيالإمارات.

وحسب تقديرات عام 2019 التي صدرت عن مركز التجارة الدولية، فإن هناك إمكانات تصدير غير مستغلة أو فجوة في صادرات الإمارات إلى أسواق أمريكا اللاتينية تبلغ 545 مليون دولار في السنة، مما يشير إلى إمكانات محتملة آنية أو على المدى القريب لمضاعفة المستوى الحالي للصادرات.

الأسواق الرئيسية في أمريكا اللاتينية التي لديها إمكانات غير مستغلة لاستقبال صادرات الإمارات

الأسواقالصادرات الفعلية ـ 2019 (مليون دولار)الإمكانات المتبقية غير المستغلة(مليون دولار)
المكسيك169.7173.7
البرازيل113.6118.5
كولومبيا54.958.8
تشيلي50.754.3
بيرو31.633.5
الأرجنتين27.931
بنما17.822.8
الاورغواي14.619.4
باراغواي13.917.5
السلفادور12.315.3
الإجمالي 507544.8

المصدر:غرفة دبي، مركز التجارة الدولية

ووفقاً لتقديرات مركز التجارة الدولية، منالمتوقعأنتقدمالمكسيكأعلىإمكانات محتملةلنمومصدريالإماراتفيأمريكااللاتينيةمعفجوةسنويةتقدربـ 174 مليوندولارمنالصادراتالتييمكنتحقيقها علىالمدىالقريب. وتأتي البرازيل في المرتبة الثانية في القائمة بإمكانات غير مستغلة تقدر بحوالي 118.5 مليون دولار من الصادرات، في حين تأتي كولومبيا ثالثة بفجوة تقدر بـ 59 مليون دولار من الصادرات.

أما الأسواق الواعدة الأخرى في أمريكا اللاتينية وهي تحديدا تشيلي وبيرو والأرجنتين وبنما والاورغواي وباراغواي والسلفادور فإنها تقدم مجتمعة إمكانات غير مستغلة لزيادة صادرات الإمارات بحوالي 194 مليون دولارسنوياً.

أكبر 10 أسواق في أمريكا اللاتينية خلال الربع الأول 2021 (الحصة المئوية من إجمالي القيمة المعلنة لشهادات المنشأ الصادرة للشحنات المتجهة إلى أمريكا اللاتينية)

المصدر: قاعدة بيانات شهادة المنشأ، غرفة دبي

-انتهى-

للمحررين:

تأسست غرفة تجارة وصناعة دبي في عام ١٩٦٥وهيمؤسسة ذات نفع عام لا تهدف إلى الربح وتقوم رسالتها على تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي من خلال خلق بيئة محفزة للأعمال ودعم نمو الأعمال وترويج دبي كمركز تجاري عالمي.

وتوفر غرفة تجارة وصناعة دبي منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، والتي تمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير العالمية. وتعتبر الغرفة من رواد مقدمي الخدمات الذكية حيث بلغت نسبة التحول الذكي في خدماتها الأساسية 100%، ويمكن الاستفادة من خدماتها الذكية عبر استخدام التطبيق الذكي للغرفة أو زيارة الموقع الإلكتروني

تابعوا غرفة دبي علىالروابط الالكترونية التالية:

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s