تقرير الاتحاد العالمي للسمنة يصدر توصيات لعلاج و ادارة السمنة في منطقة الخليج

21 أكتوبر\تشرين الأول 2020

التوصيات الإقليمية لعلاج وإدارة السمنة لدى البالغين في منطقة الخليج العربي ولبنان

تقرير جديد للاتحاد العالمي للسمنة يسلط الضوء على الحاجة الماسّة للتشخيص المبكر لعلاج وإدارة السمنة

الامارات العربية المتحدة 21 أكتوبر: صدر تقرير جديد اليوم من قبل الاتحاد العالمي للسمنة (WOF) بالتعاون مع خبراء من جميع أنحاء منطقة الخليج العربي ولبنان. ويكشف التقرير عن التوصيات التي قدمها بعض من أبرز المتخصصين في المنطقة لعلاج وإدارة السمنة لدى البالغين.

 فباستخدام منصة المؤتمرات الافتراضية “مدرسة سكوب” التابعة للاتحاد العالمي للسمنة، سيتعرف نحو 1000 من الأطباء والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية على نتائج التقرير كجزء من برنامج فعاليات مدته ثلاثة أيام يتناول موضوع “السمنة على مدار العمر”.

 ويعدّ التقرير ثمرة الاجتماع الذي عُقد في عُمان في ديسمبر الماضي عندما اجتمعت مجموعة من الأطباء وأصحاب المصلحة لمناقشة كيفية مشاركة خبراتهم لمساعدة سكان منطقة الخليج في علاج السمنة والحفاظ على مكتسباتهم. في ذلك الوقت، لم يكن بإمكان أحد توقع جائحة كوفيد-19 وزيادة المخاطر التي يمثلها هذا الوباء لأولئك الذين يتعايشون مع السمنة.

وقد تمت استضافة المجموعة من قبل الاتحاد العالمي للسمنة الذي دعم المختصين في المنطقة لسنوات عديدة. من جهتها، قالت الدكتورة دونا رايان، الرئيس السابق للاتحاد العالمي للسمنة: “لقد أصبحت المنطقة قادرة على معالجة هذه المشكلة الصحية الكبرى. فلديها أنظمة جيدة، وقادة مؤهلون تأهيلاً عالياً في القطاع الصحي إلى جانب الالتزام الرسمي بتحسين حياة السكان المحليين. لقد كان العمل مع الزملاء في الشرق الأوسط في هذا المشروع هو أبرز تجربة لي مع الاتحاد العالمي للسمنة.

 ويحدد التقرير استراتيجيات علاجية متعددة للمرضى بمجرد تشخيص إصابتهم بالسمنة، ولكن غالباً ما يشكّل التشخيص التحدي الأول. وتشمل أسباب الفشل في عملية تشخيص السمنة، على سبيل المثال لا الحصر، الفشل في قطاع الرعاية الأولية في رؤية السمنة كأولوية، وعدم كفاية التدريب على السمنة لدى اخصائيي الرعاية الصحية، وانتشار الوزن الزائد على نطاق واسع وبشكل شائع.

ويشدد التقرير على أن نقطة البداية لتقديم رعاية شاملة ومتعددة التخصصات للسمنة هي اعتراف وإقرار جميع الأطراف بالسمنة باعتبارها مرضًا مزمنًا ومتدرجاً وقابلاً للانتكاس. وهذا يشمل الهيئات الحكومية ومقدمي الرعاية الصحية وشركات التأمين والمختصّين في مجال الرعاية الصحية والمرضى وعامة الناس.

 ويلفت التقرير الانتباه إلى ثماني فوائد محددة للإقرار واسع النطاق بالسمنة كمرض، بما في ذلك توفير التزامات أكبر للتدريب والسياسات التي تقضي على التحيز والوصمة المرتبطة بالوزن. ومن التوصيات الرئيسية الأخرى التي يقترحها التقرير اتباع نهج أكثر شمولاً لتقييم المريض، لتجاوز التركيز على مؤشر كتلة الجسم (BMI) المتعارف عليه وتبنّي نهج إدمنتون المرحلي Edmonton Staged Approach))، والذي يشمل معايير العافية الأخرى، بما في ذلك الصحة العقلية. كما يحدد التقرير الاستراتيجيات التي يجب تقديمها من خلال المستويات الأولية والثانوية والتخصصية لرعاية المرضى.

و تعد دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى الدول التي تُظهر تقدمًا نشطًا في الاعتراف بالسمنة كمرض كما توضح الدكتورة سارة سليمان، و هي مؤلفة مشاركة في التقرير واستشارية أمراض الغدد الصماء والسكري  قالت "إن توحيد الرعاية للمرضى الذين يعانون من السمنة سيساعد في التعرف على السمنة كمرض وسيوفر إطارًا للإدارة المناسبة للسمنة لمحاولة منع المضاعفات طويلة الأمد والتعامل معها. كما يسعدنا أيضًا استضافة مدرسة سكوب (SCOPE) الإقليمية التابعة للاتحاد العالمي للسمنة في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر 2020، والمؤتمر الثاني للسمنة في دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من 26 إلى 28 نوفمبر 2020، والذي سيكون موضوعه "السمنة على مدار العمر" لزيادة الوعي بمخاطر السمنة في وقت مبكر من الحمل والطفولة المبكرة ثم في وقت لاحق في الحياة ".

وتسلط التوصيات الضوء على مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة الذين يجب أن يشاركوا في عملية دعم المريض في رحلته لتمكينه من تبنّي أسلوب حياة أكثر صحة، بالإضافة إلى النظر في نقاط الدخول المختلفة إلى نظام الرعاية الصحية.

وفي النهاية، تقدّم الوثيقة نظرة ثاقبة على كل دولة في منطقة الخليج العربي ولبنان بشكل فردي، لتقدّم تفاصيل عن انتشار السمنة حسب الجنس، ومدى توافر الإرشادات والمبادئ التوجيهية في ذلك البلد والتدخلات الدوائية المتاحة. وتعدّ هذه التوصيات مهمة جداً لأي شخص مهتم أو يشارك في علاج وإدارة حالات الأشخاص الذين يتعايشون مع السمنة. 

انتهى

حول تقرير التوصيات الإقليمية

قم بتنزيل نسختك الكاملة من التقرير من هنا: الرابط

  • يتألف فريق كتابة التقرير من 17 خبيراً من كبار المسؤولين في المنطقة في مجال علاج السمنة، من دول البحرين والكويت ولبنان وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.
  •  وقد تم إعداده بدعم وتوجيه من الاتحاد العالمي للسمنة خلال عام 2020 وأطلق في 22 أكتوبر، حيث تم توفيره مجانًا للأطباء والاختصاصيين في مجال الرعاية الصحية ومجموعات دعم المرضى وأصحاب المصلحة ذوي الصلة.
  •  وفي أعقاب إطلاق هذه التوصيات، يعتزم الاتحاد العالمي للسمنة دعم البلدان فيما يتعلق بفهم كيفية تنفيذ هذه التوصيات محليًا. وفي حين أن التوصيات للوقاية من السمنة لم يتم تفصيلها بشكل كبير في هذا التقرير، فقد دعت مجموعة الخبراء هذه والاتحاد العالمي للسمنة لأهمية اتباع نهج موحد لجهود الوقاية والاعتراف بها وتقديرها.

ثماني فوائد للإقرار واسع النطاق بالسمنة كمرض:

  1. 1.       تشجّع على إدراج السمنة في جميع مناقشات التغطية الشاملة للرعاية الصحية، مع تضمين جميع خيارات رعاية السمنة وعلاجها ضمن حزم الرعاية العامة والخاصة.
  2. التأكيد على الحاجة إلى التدريب الأساسي على السمنة لجميع المتخصصين في مجال الرعاية الصحية، وكذلك فرصة اختيار السمنة كتخصص أثناء التدريب الطبي.
  3. تؤدي إلى التعرّف المبكّر على المرض وتشخيصه.
  4.  تحفيز الاستثمار السياسي والمالي في مجال الرعاية الصحية للسمنة لزيادة توافر جميع خيارات العلاج والقدرة على تحمل تكاليفها.
  5. تقليل التحيّز والوصمة المرتبطة بالوزن في البيئات السريرية والعامة.
  6. تشجيع الابتكار وإعادة التأكيد على الحاجة إلى إدخال تدخلات جديدة قائمة على الأدلة
  7. إعادة التأكيد على أن السمنة تحتاج إلى اهتمام كامل من النظام مدى الحياة.
  8. التأكيد على الأهمية المتساوية لكل من جهود الوقاية والعلاج.

نبذة عن الاتحاد العالمي للسمنة في الشرق الأوسط

أسّس الاتحاد العالمي للسمنة مؤخرًا مركزاً له في منطقة الخليج، واستضاف العديد من الفعاليات

ودعم العديد من المشاريع. وتم توجيه الكثير من هذا الجهد من خلال “اللجنة التوجيهية لشبكة دول الخليج العربي ولبنان”،

وهي مجموعة من خبراء السمنة في المنطقة.

 وتشمل آخر تلك الأعمال: برنامج توعية وإشراك المريض، والذي أدى إلى إنشاء  بوابة إلكترونية للمرضى لدعم الأشخاص الذين يتعايشون مع السمنة في الشرق الأوسط؛ واستضافة مدرسة سكوب (SCOPE) في الكويت في أبريل 2019 لدعم تدريب وتطوير المتخصصين في مجال الرعاية الصحية؛ والمشاركة في استضافة مؤتمر إقليمي حول السمنة لدى النساء والأطفال في عمان في ديسمبر 2019.

 وقد أدت الرغبة والحاجة المعترف بها لإصدار توصيات إقليمية بشأن السمنة إلى قيام الاتحاد العالمي للسمنة بتشكيل مجموعة من الخبراء السريريين وخبراء السياسات لمتابعة تطوير واعتماد أول إرشادات إقليمية معروفة للسمنة. وكان من المتوقع أن تناقش هذه المجموعة – “فريق خبراء توصيات دول الخليج العربي ولبنان”

 – احتياجات المنطقة، وأي فرص تتيحها التوصيات الإقليمية، وفي النهاية التباحث والتفاوض بشان المحتوى. وكان الهدف هو الحصول على عضوية متنوعة مع ضم ممثلين من دول ورؤى مختلفة من منظور سريري وسياسي. ويمكن الاطلاع على العضوية النهائية لفريق خبراء توصيات دول الخليج العربي ولبنان، والمؤلفين المشاركين في صياغة هذه التوصيات، في الملحق أ. وهناك تمثيل لمعظم الدول العربية في منطقة الخليج العربي ولبنان: البحرين والكويت ولبنان وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

نبذة عن مدرسة سكوب (SCOPE)

هذا هو الحدث الحيّ الذي ينظمه المركز الاستراتيجي للتعليم المهني للسمنة (SCOPE) التابع للاتحاد العالمي للسمنة، والذي يتم استضافته كحدث افتراضي حيّ للمرة الثانية في الفترة من 22 إلى 24 أكتوبر 2020.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s