تجمع هواوي بين أجهزتها الذكية مع استراتيجيتها لحياة سلسة مدعمة بالذكاء الاصطناعي

تجمع هواوي بين أجهزتها الذكية مع استراتيجيتها لحياة سلسة مدعمة بالذكاء الاصطناعي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 يونيو، 2020: أعلنت هواوي في العام الماضي عن استراتيجية لحياة سلسة مدعمة بالذكاء الاصطناعي – Seamless AI Strategy التي تهدف إلى تزويد المستخدمين بتجربة تشمل جميع السيناريوهات عبر العديد من الأجهزة الذكية في عصر اليوم “المتصل بالكامل”. تماشياً مع رؤيتها العالمية، تهدف مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين – Huawei Consumer Business Group إلى تقديم تجربة ذكية في الشرق الأوسط وأفريقيا للمستهلكين في جميع السيناريوهات، بما في ذلك المنزل الذكي، الصحة واللياقة البدنية.

تتمثل خطة هواوي مع استراتيجيتها لحياة سلسة مدعمة بالذكاء الاصطناعي في جمع الأشخاص معًا، خاصةً في الأوقات غير المسبوقة، وخلق عالم حيث يعمل كل شيء معًا بذكاء وأمان وسلاسة.

تتكون الاستراتيجية من (الهواتف الذكية) الأساسية والبوابات الثانوية (الأجهزة اللوحية، وأجهزة الحواسيب، والأجهزة القابلة للارتداء، ومكبرات الصوت، وأنظمة المعلومات والترفيه، وما إلى ذلك) وأجهزة إنترنت الأشياء (بما في ذلك الإضاءة والأمن والصوت والفيديو وما إلى ذلك). وهي مبنية على فكرة جلب الناس أقرب، التي تتجاوز الهواتف الذكية للتركيز أكثر على نظامها البيئي 1 + 8 + N.

 

يحافظ النظام البيئي 1 + 8 + N على الهاتف الذكي في مركزه كنقطة دخول للمستهلكين. يرتبط هذا بثماني فئات من الأجهزة الذكية لسيناريوهات مختلفة – أجهزة الحواسيب والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون الذكية وأجهزة الصوت والنظارات الذكية والساعات الذكية والسيارات (تقنيات المعلومات) وسماعات الأذن. يشير حرف “N” إلى الطبقة التي يلتقي فيها كل شيء معًا ويشير إلى آلاف الأجهزة التي تدعم إنترنت الأشياء والتي يمكن توصيلها بسلاسة. تمثل “+” تقنيتي Huawei Share و HiLink، اللاتي يجعلن هذا الاتصال سهلاً.

 

في الإمارات، شهدت هواوي توسع عروض منتجاتها من حيث الأجهزة وأطلقت مؤخرًا عددًا لا يحصى من المنتجات الجديدة بما في ذلك سماعات HUAWEI Sound X وساعة HUAWEI WATCH GT2 e وجهاز HUAWEI MatePad Pro اللوحي وغيرها الكثير. يهدف كل جهاز إلى تزويد المستخدمين بحلول ذكية لجميع متطلباتهم، سواء كانت ترفيهية أو لياقة بدنية أو حتى كمان زيادة الإنتاجية. توفر HUAWEI Sound X، السماعات التفاعلية ذات مكبرات الصوت الثنائي من Devialet الوحيدة في العالم للمستخدمين تجربة صوتية مذهلة، بينما توفر ساعة HUAWEI WATCH GT 2e ميزات تتبع اللياقة البدنية مع بطارية تدوم لمدة أسبوعين بما في ذلك ميزة مراقبة تشبع الأكسجين في الدم (SpO2). وفي الوقت نفسه، فإن جهاز HUAWEI MatePad Pro اللوحي الذي تم إطلاقه مؤخرًا، يغير الطريقة التي يتفاعل بها المستخدمون مع الأجهزة اللوحية، كونه أول جهاز لوحي في العالم يدعم ميزتي العرض على عدة شاشات – Multi-Screen Collaboration و HUAWEI APP Multiplier مع أعلى نسبة شاشة إلى الجسم في العالم تصل إلى 90٪.

 

وقد شهدت هذه الأجهزة نجاحًا هائلاً أيضًا. وفقًا لتقرير مؤسسة البيانات الدولية (IDC) الذي صدر مؤخرًا، تعقب تقرير فصلي للأجهزة القابلة للارتداء حول العالم للربع الأول من عام 2020، وصلت هواوي إلى المرتبة الثانية عالميًا في شحنات الساعات الذكية مع 2.6 مليون وحدة، لتصل إلى 118.5٪ على أساس سنوي وزيادة في الشحن بنسبة 62.2٪.

 

إحدى التقنيات الأساسية لاستراتيجية الحياة السلسلة المدعمة بالذكاء الاصطناعي Seamless AI Life Strategy هي Huawei Share، والتي تتيح للمستخدمين مشاركة الملفات بين الأجهزة بنقرة بسيطة. تستخدم هذه التكنولوجيا الموزعة، التي تشارك الموارد والقدرات لخلق تجربة سلسة عندما يبدلون المستخدمون بين الأجهزة. تقدم Huawei Share بشكل أساسي تجارب مبتكرة مثل عمليات نقل ملفات Huawei Share OneHop، ومشاركة الصوت، مع امكانية الوصول إلى الإنترنت، بالإضافة إلى ميزة العرض على عدة شاشات. يتيح هذا النظام الوصول الفوري إلى الملفات والبيانات المحفوظة عبر الأجهزة المختلفة في النظام البيئي، مما يسمح بمشاركة الصور ومقاطع الفيديو أو الملفات الأخرى بكل سهولة. يمكن للمستخدمين أيضًا الانتقال بسلاسة بين الأجهزة، على سبيل المثال، من خلال البدء في كتابة بعض الملاحظات على هواتفهم الذكية أو الأجهزة اللوحية قبل النقر لنقل مسار العمل إلى حاسوب HUAWEI MateBook.

 

مع خاصيّة HUAWEI OneHop، يحتاج المستخدمون إلى النقر ببساطة على هواتفهم الذكية المتوافقة* على HUAWEI MateBook أو HUAWEI MatePad لمشاركة الملفات أو الصور أو مقاطع الفيديو على الفور.

 

يمكن للمستخدمين أيضًا استخدام ميزة العرض على عدة شاشات Multi-Screen Collaboration لبث شاشة الهاتف الذكي لاسلكيًا على شاشة الحاسوب الشخصي أو الجهاز اللوحي بنقرة واحدة من الهاتف الذكي على الحاسوب المحمول أو الجهاز اللوحي المتوافق. هذا يسمح للمستخدمين بنقل الملفات بسحب وإفلات بسيط أو حتى التحكم في هواتفهم الذكية باستخدام الحاسوب الشخصي أو الأجهزة الطرفية للحاسوب المحمول.

 

من ناحية أخرى، يمكن للمستخدمين أيضًا استخدام ميزة Huawei Share أثناء الاستماع إلى الموسيقى. أثناء تشغيل الموسيقى على هاتف هواوي الذكي، ما عليك سوى النقر على سماعات HUAWEI Sound X بهاتفك والبدء على الفور في تشغيل الموسيقى بالضبط من حيث توقفت. لا يحتاج المستخدمون إلى القلق بشأن إخراج هواتفهم الذكية لإيقاف الأغنية مؤقتًا، يمكنهم تغطية الجزء العلوي من مكبر الصوت لإيقاف التشغيل.

 

يمتد Huawei Share أيضًا إلى أجهزة توجيه Huawei المتوافقة، حيث يمكن للمستخدمين ببساطة النقر على هواتفهم الذكية على جهاز التوجيه للاتصال الفوري بشبكة WiFi دون الحاجة إلى إدخال كلمة مرور أو تسجيل الدخول.

*يعمل على واجهة المستخدم EMUI 10 أو أعلى

 

هذا النظام يأتي مع حصته من المزايا. مع وصول هواوي إلى برامجها وأنظمة أجهزتها الخاصة، تتمتع العلامة التجارية بتحكم لا مثيل له في جميع ميزاتها مما توفر مزايا فريدة للمستخدمين. يمكن لمستخدمي هواوي أن يستريحوا مع مزايا الخصوصية والأمان في هذه التقنية الموزعة. وهذا يتيح للهاتف الذكي أن يصبح كوحدة تحكم فائقة، مما تسمح للمستخدمين بالتحكم على كل شيء بنقرة واحدة فقط من على هواتفهم.

 

تتمثل خطة هواوي من خلال استراتيجيتها السلسة لحياة مدعمة بالذكاء الاصطناعي في جمع الأشخاص معًا، خاصةً في الأوقات غير المسبوقة، وإنشاء عالم حيث يعمل كل شيء معًا بذكاء وأمان وسلاسة.

-انتهى-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s