الكشف عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم لجوائز جميس دايسون 2020 في دولة الإمارات

الكشف عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم لجوائز جميس دايسون 2020 في دولة الإمارات

 

انضمام المهندسة ريم المرزوقي والدكتورة سعاد الشامسي للجنة التحكيم لاختيار الجيل المقبل من مهندسي التصميم الإماراتيين

 

كشفت دايسون عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم لجوائز جيمس دايسون 2020 في الشرق الأوسط، والتي ضمت خبراءً من المنطقة لاختيار الفائزين بالجائزة المحلية على مستوى دولة الإمارات. وتشهد اللجنة هذا العام انضمام ريم المرزوقي، المهندسة الإماراتية ومصممة السيارات بدون سائق والدكتورة سعاد الشامسي، مهندسة الطائرات ومستشارة الطيران، وشين ماكجينلي المحرر السابق لمجموعة “أربيان بيزنس”، بالإضافة إلى  الدكتور تاد أودونوفان، رئيس قسم الهندسة والعلوم الفيزيائية في جامعة هيريوت وات، دبي، والذي يشارك في اللجنة للمرة الثالثة.

وسيعتمد أعضاء لجنة التحكيم على خبراتهم الخاصة في مختلف التخصصات لتحفيز الجيل الجديد من مهندسي التصميم على استنباط حلول وطرق مبتكرة للتصدي لأبرز المشكلات التي يواجهها العالم.

 

بدورها، قالت جيما ووردل، الرئيس العالمي لمؤسسة جيمس دايسون: “يسعدنا الترحيب بانضمام لجنة التحكيم لدولة لإمارات هذا العام، والحصول على دعمهم خلال جوائز جيمس دايسون”.

 

وأضافت: “تعد جوائز جميس دايسون بمثابة منصة للمهندسين الشباب لعرض إبداعاتهن ومساعدتهم على تحويل أفكارهم إلى أعمال ناجحة، انطلاقاً من إيمان دايسون بأهمية التصميم في معالجة التحديات التي يواجهها العالمي، بما في ذلك تغير المناخ والاستدامة”.

 

يشار إلى أن جوائز جيمس دايسون هي مسابقة دولية تدعو المبدعين والمهندسين الشباب لتصميم الاختراعات بما يتماشى مع رؤية دايسون لحل المشاكل التي يتجاهلها الآخرون. هذا وتركز الجوائز الآن في عامها الثالث في دولة الإمارات على التأثير الإيجابي لهندسة التصميم والعلوم في معالجة مشاكل العالم الحقيقية.

 

واختتمت جيما ووردل: “تعكس لجنة التحكيم المزيج نفسه من الابتكار وروح المبادرة والخبرة الهندسية، وستضطلع بدور هام في مساعدة جوائز جيمس دايسون لاكتشاف الجيل المقبل من مهندسي التصميم، والأفكار التي ستساعدهم على بناء قوة الابتكار المقبلة في المنطقة”.

 

وهذا العام، أضافت جوائز جيمس دايسون أيضاً جائزة جديدة لجهود الاستدامة. حيث سيتم اختيار الفائز بجائزة الاستدامة من قبل السير جيمس دايسون، بناءً على قدرته على دعم أجندة الاستدامة اليوم، ومن الممكن أن يكون ذلك من خلال مواد تصنيعه، أو عملية التصميم، أو طرق التصنيع، أو حتى الحل الذي يقدمه هذا الاختراع.

 

وتنوعت الحلول التي ابتكرها الفائزون السابقون بجوائز جيمس دايسون لمعالجة المشاكل العالمية، بين توليد الطاقة الخضراء، والقضاء على النفايات البلاستيكية، وتحسين إمدادات المياه، وتوفير الرعاية الصحية بأسعار معقولة في الدول النامية.

 

وبالإضافة إلى الجائزة النقدية، تمنح الجائزة فرصة التسليط الإعلامي الدولي على المخترعين الشباب، وبما يفتح أمامهم المزيد من الفرص للاستثمار وتطوير أفكارهم. وتمكن الفائزون السابقون من إطلاق أعمال ناجحة مثل Lighthouse، روبوت الكشف عن التسرب والفائز بالمسابقة المحلية الأمريكية 2018، و ORCA، روبوت تنظيف المياه والفائز بالمسابقة المحلية الصينية 2018.

 

وقالت لوسي هيوز، مخترعة MarinaTex، المادة البلاستيكية الحيوية المصنوعة من فضلات الأسماك، إن الفوز بالجائزة قد غّيرت حياتها بشكل كبير، فالجائزة المالية واهتمام المستثمرين مكّنها من متابع العمل على MarinaTex بشكل كامل لتحويلها إلى منتج صناعي ضخم.

 

والجدير بالذكر أن دولة الإمارات هي الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تستضيف الجوائز. وتنقسم الجائزة إلى مرحلتين، المسابقة المحلية، وجائزة المسابقة العالمية. ويتم اختيار المشاركات الفائزة وفقاً لمعايير تتضمن الجدوى الفنية والتجارية على حد سواء، لتشجيع المشاركين على تطوير أفكار يمكن أن تساعدهم في تأسيس أعمالهم الخاصة في المستقبل.

 

وتم إطلاق جوائز جيمس دايسون على مستوى العالم في عام 2005، لإيجاد حلول فريدة للمشاكل باستخدام التصميم والهندسة، وتجري الآن في 27 دولة حول العالم، حيث يتنافس الفائزون الإقليميون في النهائي العالمي.

وتم فتح باب التسجيل للطلاب والخريجين الجدد في تصميم المنتجات والتصميم والهندسة الصناعية، وحتى 16 يوليو 2020.

 

انتهى

معلومات للمحريين:

تجدون أدناه معلومات مفصلة لأعضاء لجنة التحكيم:

 

  • ريم المرزوقي مهندسة إماراتية وأول إماراتية تحصل على براءة اختراع في الولايات المتحدة الأمريكية لتصميم سيارة بدون سائق. وهي تعمل حالياً مع co، المؤسسة الاجتماعية التي تركز على المشاريع التطوعية لتجديد المرافق في مجالات الرعاية الصحية والتعليم في البلدان النامية.
  • الدكتورة المهندسة سعاد الشامسي هي مهندسة طائرات ومستشارة طيران عملت مع العديد من الشركات الرائدة في مجال الطيران والهندسة بما في ذلك ميسيير بوجاتي وهونيويل وكونز وإيرباص وبوينج وطيران الإمارات والاتحاد. تحمل الدكتورة الشامسي درجتي الدكتوراه والماجستير في إدارة الطيران، وشهادة في هندسة الفضاء الدوي وحصلت على الدكتوراه الفخرية لعملها في دعم وتمكين المرأة في مجال الطيران. وهي أيضاً من مؤسسي فرع الشرق الأوسط لجمعية المرأة في الطيران وعضو في عدد من الاتحادات الصناعية. تعمل الشامسي حالياً مستشاراً للطيران في محطة ميدفيلد الجديدة في أبو ظبي، وهي واحدة من أكبر مباني المطارات في العالم، بالإضافة إلى منصبها كرئيس تنفيذي لشركة L2L الاستشارية.
  • الدكتور تاد أودونوفان، رئيس قسم الهندسة والعلوم الفيزيائية، جامعة هيريوت وات، دبي. بعد حصوله على درجة الدكتوراه من كلية ترينتي في دبلن عام 2005، انضم الدكتور أودونوفان إلى جامعة هيريوت وات، إدنبرة في عام 2007 كمحاضر في الهندسة الميكانيكية، قبل أن يصبح أستاذاً مشاركاً في عام 2015، ثم تعيينه كرئيس مشارك لقسم الهندسة والعلوم الفيزيائية في دبي في 2018. يتمتع الدكتور أودونوفان بخلفية بحثية في العلوم الحرارية التي تركز الآن على تحويل الطاقة الشمسية والأنظمة والتخزين في مجموعة من سيناريوهات الاستخدام، بالإضافة إلى إدارة الطاقة الشمسية في مجموعة من تطبيقات أخرى. وقد نشر ما يزيد عن 80 ورقة بحثية وأسس روابط تعاونية مع عدد من شركات الطاقة المتجددة.

 

  • شين ماكجينلي هو محرر حائز على العديد ممن الجوائز ويمتلك نحو 20 عاماً من الخبرة في صناعة الإعلام، عبر الصحف والمجلات والإعلام الرقمية والفيديو. وهو مدير التحرير السابق في “أريبيان بزنس”، مجلة الأعمال المستقلة في الشرق الأوسط وموقعها الإلكتروني، وأجرى مقابلات مع العديد من الشخصيات البارزة من مجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك الطيران والملكية والسياسة والتكنولوجيا. وعمل سابقاً أيضًا في Thomson Reuters كرئيس للمحتوى التحريري لعلامة Zawya التجارية، وفي عام 2015 حضر ندوة الصحفيين الدوليين في كلية الدراسات العليا للصحافة بجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، ممثلاً لدولة الإمارات كواحد من الفائزين في جوائز Citi Journalistic للتميز.

 

 

معايير المشاركة

تقام مسابقة جائزة جيمس دايسون في 27 دولة ومنطقة حول العالم هي: أستراليا والنمسا وبلجيكا وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ والهند وإيرلندا وإيطاليا واليابان وكوريا وماليزيا والمكسيك وهولندا ونيوزيلندا والفلبين وروسيا وسنغافورة وإسبانيا والسويد وسويسرا وتايوان والإمارات والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

 

يجب أن يكون المشاركون مسجلين أو تم تسجيلهم بفصل دراسي واحد على الأقل في أي من تخصصات الهندسية أو التصميم أو تخصص مرتبط في السنوات الأربعة الأخيرة. ويجب أن يكون هذا الفصل الدراسي في مؤسسة تعليمية موجودة في دولة تم اختيارها للمشاركة في مسابقة جائزة جيمس دايسون.

 

بالنسبة لمشاركات الفرق، يتعين أن يكون جميع أعضاء الفريق من الطلاب الجامعيين أو قد تم تسجيلهم لمدة فصل دراسي واحد على الأقل خلال السنوات الأربعة الأخيرة في برنامج البكالوريوس أو الدراسات العليا في جامعة في بلد أو منطقة تم اختيارها للمشاركة في مسابقة جائزة جيمس دايسون. ويجب أن يكون عضو واحد على الأقل في الفريق قد درس مادة مؤهلة في مجال الهندسة أو التصميم.

 

وفي العام 2020، أصبح المشاركون في التدريب المهني في المستوى 6 أو 7، والذين أكملوا التدريب المهني المذكور في السنوات الأربعة الماضية، مؤهلون لدخول الجائزة.

 

لمزيد من المعلومات تفضل بالتواصل مع:

رانيا مارون –  rania.maroun@dyson.com

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s