ميشلان تنال موافقة “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم”* على أهدافها الرامية للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

دبي 27 مايو 2020

 

ميشلان تنال موافقة “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم”* على أهدافها الرامية للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

  • تمت الموافقة على أهداف ميشلان من قِبل مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم (SBTi) وهي منظمة دولية مستقلة رائدة تشجع الشركات المشاركة فيها على تحديد أهداف من شأنها الحدّ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.
  • تمثل هذه الموافقة أولى خطوات ميشلان نحو التخلص بشكل كامل من الانبعاثات في جميع مواقع الشركة بحلول عام 2050.
  • يسهم هذا الإنجاز في تعزيز رؤية ميشلان واستراتيجيتها البيئية.

وافقت مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم (SBTi)  على الأهداف التي حددتها مجموعة ميشلان للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

تسهم هذه الموافقة في تعزيز استراتيجية ميشلان البيئية وتمهد الطريق لإلغاء الانبعاثات من النوعين الأول والثاني في جميع مواقع الشركة بحلول عام 2050.

حصلت الأهداف التي حددتها ميشلان للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على موافقة “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم” (SBTi) ، وهي منظمة تعاونية مستقلة رائدة في هذا المجال. ولم يستند نجاح “اتفاق باريس للمناخ” الذي تم التوصل إليه في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي الذي انعقد في باريس على التزام الدول الأعضاء فحسب، وإنما على مشاركة المجتمع المدني والقطاع الخاص كذلك من أجل الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وفي هذا الإطار، تقدمت مجموعة ميشلان بمبادرتها التطوعية للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى مبادرة “الأهداف المستندة إلى العلم” للموافقة عليها.

وتلتزم ميشلان بتخفيض انبعاثات الاحتباس الحراري من النوعين الأول والثاني بنسبة 38% بحلول عام 2030 اعتباراً من عام 2010* الذي بدأ فيه العمل على تحقيق هذا الهدف. كما تلتزم ميشلان بالحد من انبعاثات الاحتباس الحراري من النوع الثالث الناتجة عن استخدام الوقود والأنشطة المتعلقة بالطاقة، وأنشطة النقل والتوزيع بين المصدر والوجهة، ومعالجة المنتجات المباعة بعد انتهاء صلاحيتها بنسبة 15% بحلول عام 2030 اعتباراً من عام 2018. وتضمن ميشلان أن يلتزم 70% من مورديها بتحقيق الأهداف المستندة إلى العلم من خلال أنشطتهم المتعلقة بشراء السلع والخدمات التي يقدمونها وذلك بحلول عام 2024.

يشمل النوع الأول من الانبعاثات تلك الناتجة عن مصادر تملكها الشركة أو تديرها، فيما يشمل النوع الثاني الانبعاثات الناتجة عن توليد الطاقة التي يتم شراؤها واستهلاكها من قِبل الشركة. أما النوع الثالث فيشمل الانبعاثات الناتجة عن أعمال تنفذها الشركة عبر مصادر غير مملوكة لها أو خاضعة لإرادتها.

من ناحية أخرى، يمثل الحصول على موافقة “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم” خطوة ًأولى نحو إلغاء انبعاثات الكربون من خلال تمهيد الطريق للتخلص من انبعاثات المرحلة الأولى والثانية بشكل نهائي في جميع مواقع ميشلان بحلول عام 2050.

كما يمثل النهج الذي تتبعه “مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم” فرصة لتعزز شركة ميشلان التزامها تجاه مورديها من أجل النهوض بمسؤوليتهم الاجتماعية من خلال اتخاذ إجراءات للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن تصنيع المواد الخام.

وقال فلوران مينغو، الرئيس التنفيذي لمجموعة ميشلان معلّقاً: “إن موافقة مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم على الأهداف التي حددناها للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون هي خير دليل على جدوى استراتيجيتنا البيئية. وتتماشى طموحات مجموعة ميشلان بشكل كامل مع استراتيجيتها ورؤيتها بعيدة المدى لمكافحة الاحتباس الحراري العالمي. وأنا واثق تماماً بأن الأزمة الحالية تمثل فرصة لنا في جميع المجالات لتكثيف أنشطتنا وإطلاق منتجاتنا ومبادراتنا بما يحقق أهداف الحفاظ على البيئة”.

 

*مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم SBTi هي تعاون بين أربع منظمات تتبع نهجاً تطوعياً لمكافحة التغير المناخي عبر القطاع الخاص. تم إطلاق المبادرة في عام 2015 بعد عدة أشهر من انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP21.

** تشمل الأمور المستهدفة الانبعاثات الحيوية وبقايا المواد الأولية المستخدمة لتوليد الطاقة الحيوية.

 

نبذةٌ عن شركاء مبادرة الأهداف المستندة إلى العلم SBTi

– الميثاق العالمي للأمم المتحدة: مبادرة استراتيجية تحثّ الشركات على إنجاز أعمالها وتنفيذ استراتيجياتها بما يتوافق مع المبادئ العالمية المتعارف عليها في مجالات حقوق الانسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد واتخاذ التدابير التي تعزز الاقتصاد والمجتمع في كل مكان. وتعتبر شركة ميشلان عضواً في الميثاق.

مشروع الكشف عن الكربون: يدير المشروع نظاماً لإعداد التقارير البيئية حول مخاطر وفرص تغير المناخ ومدى توافر المياه وتناقص مساحات الغابات نيابة عن المؤسسات الاستثمارية والمؤسسات الخاصة والمدن.

معهد الموارد العالمية: منظمة بحثية دولية تركز على تحليل سبع قضايا أساسية تتعلق بالبيئة والتنمية وتشمل: المناخ والطاقة والغذاء والغابات والمياه والمدن والمحيطات.

– الصندوق العالمي للطبيعة: منظمة دولية غير حكومية تأسست في عام 1961 وتعنى بشؤون التنمية المستدامة والحفاظ على كوكب الأرض. وتعتبر ميشلان شريكاً في الصندوق العالمي للطبيعة في فرنسا.

نبذة عن شركة ميشلان

تلتزم ميشلان، الشركة الرائدة في مجال التنقّل، بتعزيز تجربة التنقل المستدام لعملائها من خلال تصميم وتوزيع الإطارات والخدمات والحلول الأكثر ملاءمة لاحتياجات عملائها؛ وكذلك توفير الخدمات والخرائط والأدلة الرقمية التي تساعد على تعزيز الرحلات والتنقلات وتحويلها إلى تجارب فريدة؛ وتطوير المواد ذات التقنية العالية التي تُوظف في عدة مجالات. يقع مقر شركة ميشلان في مدينة كليرمون فيران في فرنسا، ولديها فروع في 170 دولة حول العالم يعمل فيها أكثر من 127,000 موظف، كما تدير 69 منشأة لإنتاج الإطارات، حيث أنتجت هذه المنشآت مجتمعة نحو 200 مليون إطار في عام 2019.(www.michelin.com)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s