وجهات المأكولات والمشروبات في دبي تستعد لمرحلة ما بعد الإغلاق خلال الصيف القادم

وجهات المأكولات والمشروبات في دبي تستعد لمرحلة ما بعد الإغلاق خلال الصيف القادم

 

مع اقتراب فصل الصيف وتخفيف السلطات لإجراءات الإغلاق تدريجياً، يتساءل سكان دبي عمّا سيكون عليه حال قطاع المأكولات والمشروبات. حيث ينتظر الجميع إعادة افتتاح المطاعم وأركان المشروبات وغيرها من الوجهات الترفيهية،   مع تطبيق إجراءات صارمة لضمان الصحة والسلامة. ويعمل أصحاب ومدراء    هذه الوجهات على تغيير استراتيجيات عملهم والتأقلم مع المعايير والقواعد الجديدة هذا الصيف.

ويخطط ذا بانجلو، ركن المشروبات والردهة الشاطئية الشهيرة على الطرف الجنوبي من لامير، مسبقاً لاستقبال زواره في أشهر الصيف القادمة، ويعمل على استثمار تصميمه الفسيح ومرافقه الخارجية المُكيّفة وموقعه الجذّاب ليقدّم لهم تجربة ممتعة وآمنة، مع التزامه بالإجراءات التي تعقب فترة الإغلاق.

 

ويشاركنا كلّ من تشارلي ويفينج، الشريك الإداري وجواو سيريو، مدير العمليات في ليفيت لإدارة الضيافة، المسؤولة عن إدارة ذا بانجلو، أفكارهما المتعلّقة بمستقبل قطاع المأكولات والمشروبات في دبي ومخططات الشركة للتكيف مع المعايير الجديدة.

 

كيف ستتمكن وجهات البرانش من التأقلم مع معطيات ما بعد الإغلاق لتقديم تجربة ممتعة مع الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي؟

 

تشارلي ويفينج: تعتبر وجهات البرانش مقصداً للكثير من الزوار وتشهد ازدحاماً مثل بقية المرافق، ولذلك يجب عليهم التأقلم مع هذا الوضع والعمل على تقديم تجارب ممتعة يومياً في أي وقت من النهار ومهما كانت الظروف. وعلى الرغم من أنّ معظم هذه الوجهات تقدّم موائد مفتوحة كبيرة لزوارها، إلاّ أن بعض الوجهات الممتازة الأخرى تعتمد على قوائم الطعام حسب الطلب، أو قوائم التذوق التي تقدّم ثمانية أطباق، وغيرها. وهذا ما سيكون عليه الحال لاحقاً.

 

علاوة على ذلك، فإن اعتماد قوائم الطعام حسب الطلب يُعدّ خياراً أفضل لوجهات المأكولات والمشروبات لأنها تمكنهم من تجنّب هدر الطعام الذي يُقدم في الموائد المفتوحة. وعلى الرغم من ضرورة التزام هذه الوجهات بإجراءات التباعد الاجتماعي وممارسات النظافة والتعقيم، إلاّ أنه من المهم الإبقاء على الأجواء المبهجة التي تلائم برانش يوم الجمعة. حيث ستساهم هذه الأجواء، إضافة لتقديم عروض مأكولات مميّزة، مثل قائمة تذوق الطعام التي تقدّم ثمانية أطباق على فترة تمتد لأربع ساعات، ما يجعل رواد هذه الوجهات يرغبون بقضاء وقتٍ أطول في هذه الوجهات.

 

جواو سيريو: أعتقد أنّ المطاعم وأركان المشروبات لن تقدم الموائد المفتوحة، على الأقل في المستقبل القريب. ولا شك أننا سنشهد بداية حقبة جديدة لوجهات البرانش مع الابتعاد عن الموائد المفتوحة التي تسمح لروادها بتناول ما يريدونه. وسيكون التركيز الآن على جودة التجربة بما يتيح لوجهات المأكولات والمشروبات أن تظهر مقدراتها في إبداع قوائم طعام متنوّعة تقدّم أطعمة بمختلف النكهات وذات جودة عالية، مصحوبة بأجواء ممتعة.

 

كيف يمكن لقطاع المأكولات والمشروبات في دبي أن يتطور بما يمكّنه من التعامل والتأقلم مع المتطلبات والمعايير والقواعد الجديدة؟

 

تشارلي ويفينج: يجب علينا أن نفكّر بطريقة مبتكرة ونقدّم تجارب جديدة، بما فيها تجارب تناول الطعام في المنزل. عندما لا تستطيع الوجهة تحقيق ذات الأرباح كما في السابق، يتوجّب علينا التفكير بكيفية تأمين مصادر إيراد إضافية. كما يجب علينا أن نأخذ بالحسبان أن رواد هذه الوجهات سيبقون في حالة حذر حتى بعد انتهاء الجائحة، حيث سيرغبون أن يكون لهم مساحتهم الشخصية الخاصّة، مع إمكانية الاحتفال مع أصدقائهم في الوقت ذاته. فلم لا ننقل هذه التجربة إلى منازلهم؟ إ يمكن أن نرسل بعض النُدُل والطهاة إلى منازلهم، لإحياء الأجواء التي يرغبون بها. فإذا كانوا يفتقدون لأجواء الشاطئ، فيمكن تحضير برانش منزلي حول حوض السباحة، أو تقديم تجربة فاخرة على مائدة الطعام في منازلهم.

 

هنالك عدّة أساليب للتأقلم مع الوضع الجديد، وبالتأكيد فإن خدمة توصيل الطعام إلى المنازل ستشكل عنصراً أساسياً لتقدّم العمل في أي جزء من قطاع المأكولات والمشروبات. بالإضافة لذلك، يمكن للفعاليات الرقمية أن تكون مصدر إيرادات والحفاظ على جاذبيتها للعملاء. وكوننا جزءاً من قطاع المأكولات والمشروبات، يجب علينا أن نعمل بجدّ وتركيز ونفكر بطريقة مختلفة ونبتكر طرقاً فعّالة لتأمين مصادر ربح إضافية. وعلينا في الوقت ذاته الالتزام بأي قيود وإجراءات مفروضة دون أن يؤثر ذلك على تقديم تجربة ممتعة لضيوفنا. فالالتزام بإجراءات التباعد لن تشكل عائقاً لقضاء وقت ممتع في المطعم أو الصالة أو نادي الشاطئ. وأنا شخصياً أفضّل أن يكون لي مساحتي الشخصية عندما أكون برفقة أصدقائي المقربين، وأن أستمتع بالطبع بسماع الموسيقا ومشاهدة الآخرين وهم يقضون وقتاً ممتعاً.

 

جواو سيريو: يقع قطاع الضيافة والمأكولات والمشروبات في دبي في منطقة ذات طقس جميل، ما يتيح للمطاعم وأركان المشروبات وغيرها توظيف مساحاتها الخارجية. وعند تخفيف إجراءات الإغلاق، يمكن لوجهات المأكولات والمشروبات التي تتمتّع بمساحات خارجية مفتوحة وواسعة أن توفّر جواً آمناً والالتزام بالتباعد الاجتماعي، مع التمتع بأجواء جذابة ملؤها البهجة في الوقت ذاته. ورغم ضرورة تطبيق إجراءات الصحة والسلامة الجديدة على نحوٍ صارم، والتي ستفرض تحديات جديدة في بداية الأمر، إلا أنني واثق من قدرة القطاع على التأقلم وتجاوز هذه التحديات. علاوة على ذلك، يمكن لأصحاب ومدراء وجهات المأكولات والمشروبات الاستفادة من هذه الفرصة لرفع مستوى المعايير المتّبعة في جميع المجالات.

 

هل تعتقد أنّ الإمارات العربية المتحدة مجهّزة بشكل أفضل من غيرها من الدول للتعامل مع القيود المفروضة في الفترة اللاحقة للإغلاق ومع العالم بعد انتهاء الجائحة؟

 

تشارلي ويفينج: أجل، أعتقد أن الإمارات مجهزة بشكل أفضل للتعامل مع القيود الجديدة لأننا بلد صغير، ويمكننا التأقلم بسرعة مع الأوضاع الجديدة، وقد أثبتنا ذلك في الماضي. كما أننا بلد قوي ذات روحٍ قتالية عالية، يفخر ساكنوه بقطاع المأكولات والمشروبات بشكلٍ كبير. في الواقع، أعتقد أن قطاع الضيافة وعروض المأكولات والمشروبات لدينا هو الأفضل على مستوى العالم، حيث يوجد لدينا أفضل الفنادق والمطاعم والنوادي الشاطئية والنوادي الليلية مما يضعنا في المقدمة. إننا مدركون لما نقوم به في مواجهة هذه التحديات ومعاً سنتمكن مع التأقلم مع الوضع الجديد. فإن دبي تتميز بمقدرتها على إيجاد صيغة جديدة دائماً وسنتجاوز هذا الوضع بأفضل حال.

 

جواو سيريو: تحظى الإمارات العربية المتحدة بحكومة رشيدة، وتم حصر الدخول إليها بمطارين فقط، ما يتيح للحكومة رصد الوضع والسيطرة عليه بشكلٍ فعّال دون الحاجة لإغلاق حدودها بشكلٍ كامل، كما يوجد فيها نظام رعاية صحيّة ممتاز قادر على التلاؤم مع الوضع الجديد، ما يضع الإمارات في مقدمة الدول القادرة على الخروج من هذه الأزمة بشكل أقوى.

 

ما الذي يجعلك واثقاً من مقدرة ذا بانجلو من التأقلم مع الوضع الجديد بفعالية، وأن يكون قادراً على النجاح خلال الأشهر القادمة بعد التخفيف من إجراءات الإغلاق؟

 

تشارلي ويفينج: تعتبر ذا بانجلو هو وجهة خارجية، إلاّ أنها مزودة بوسائل تبريد رائعة، كما أنها تمتد على مساحة كبيرة ما يتيح للضيوف الاستمتاع بتجربة مأكولات ومشروبات لا تُنسى مع قضاء أجمل الأوقات. تشمل أعمال مجموعة ليفيت إلى مختلف جوانب القطاع، ابتداءً من المنتجات ذات 3 نجوم وحتى المنتجات ذات 7 نجوم، ويعتمد ذلك على الموقع والوجهة وغيرها من العوامل. وتشمل المنتجات ذات 3 نجوم المنتجات غير الرسمية وغير المكلفة التي يمكن للجميع الحصول عليها، وهذا ما نسعى لتأمينه في ذا بانجلو، حيث نقدّم أفضل تجارب الضيافة وفق أعلى المعايير المطبقة في دبي وليفيت.

 

جواو سيريو: إن شراكة ذا بانجلو مع ميراس وموقعها الخارجي الجميل على لامير، بالإضافة لفريق من الخبراء المتميزين، يجعلني واثقاً من مقدرتنا ليس على التأقلم مع الإجراءات الضرورية فحسب، بل على تقديم أفضل تجربة في مجال المأكولات والمشروبات التي تحمل توقيع أجواء ذا بانجلو المميزة.

 

-انتهى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s