“الشيف العالمي غريغ معلوف يناقش “وليمة جديدة” “

 ضمن مبادرة “صفحات ونكهات” التي يستضيفها مقهى الراوي

الشيف العالمي غريغ معلوف  يناقش “وليمة جديدة”

 الشارقة 20 يناير2019

 في إطار الفعاليات الاحتفالية بالشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، استضاف مقهى الراوي الثقافي بالشارقة، الشيف الأسترالي غريغ معلوف الحاصل على نجمة ميشلان العالمية، في أولى جلسات مبادرة “صفحات ونكهات”، حيث استعرض فيها تجربته الغنية في عالم الطبخ، ورحلته لإصدار كتبه التي تلخص وصفاته المميزة في عالم الطبخ.

وتهدف مبادرة “صفحات ونكهات”، للاحتفاء بطهاة محليين وعالميين ممن ألفوا كتباً، من خلال عرض خبراتهم وتجاربهم، كما تسعى لتعزيز القراءة، وإتاحة الفرصة أمام عشاق الأكل وفنون الطبخ للقاء طهاة كتّاب، والاطلاع عن قرب على أبرز كتب الطهي والنقاش مع مؤلفيها.

 

وسرد معروف خلال الجلسة بداية رحلته في عالم الطهي، وتوجهه للتخصّص في المطبخ الشرق أوسطي التقليدي، كما استعرض قصة نجاح كتبه السبعة الأكثر مبيعاً، والتي ألفها بالاشتراك مع زوجته السابقة لوسي، وكيف أسّس مطعمه الخاص وأصبح فيما بعد استشاري طبخ في دولة الإمارات.

 

وقال معلوف: “أعتقد أنه كانَ مقدراً لي أن أصبح طاهياً، فلقد وُلدت في ملبورن في منزل لبناني نموذجي، حيث يهتم جميع أفراد العائلة بأصناف الطعام وطرق تحضيرها. ومع ذلك، لم يكن يُسمح لي بدخول المطبخ، واضطررت إلى التسلّل إليه، كي أبدأ أولى تجاربي في عالم الطبخ!”.

 

وأضاف: “في سن الثانية عشرة، قرّرت أن أصبح طاهياً، وقد واجه قراري معارضةً شديدة من عائلتي التي لم ترى في هذه المهنة أي مستقبل”. وتابع: “تركتُ المدرسة، وهربت من المنزل مُتّجهاً إلى سيدني، حيث تدربت في مطبخٍ مكسيكي وتعلمت العديد من أسرار الطبخ”. ولكن سرعان ما أدرك معلوف أن نوع المطاعم الذي كان يبحث عنه غير موجود، ما جعله ينطلق من جديد في رحلة حول العالم، بدأت من باريس لاستكشاف عالم الطهي، وإثراء تجربته بعناصر جديدة ومختلفة.

 

وحول أحدث كتبه الأكثر مبيعاً “وليمة جديدة”، الذي يتضمن مجموعةً من أشهى الأطباق النباتية الشرق أوسطية، قال معلوف: “تعتبر اللحوم والأسماك مكوّناً رئيساً في المطبخ العربي، وفي كتابي هذا أردت أن أوضح كيف يمكن تحضير وصفات مذهلة باستخدام الخضروات. وأخطط حالياً لتأليف كتاب يتضمن 1001 طريقة لاستخدام الباذنجان، المفضل لدي، في أطباق مختلفة.”

 

وحول طريقته في ابتكار الوصفات، بيّن معلوف: “الأحلام هي خطوتي الأولى في ابتكار أي وصفة، بينما تتولى لوسي الجانب الأكاديمي؛ فهي من يحوّل أحلامي هذه إلى وصفة مكتوبة بشكل جميل! كل أطباقي مستوحاة من ذكريات طفولتي أو رحلاتي أو بعض أنواع الخضروات وغيرها من المكوّنات”.

 

وأكد معلوف أن الأبحاث المكثفة التي أجراها هو ولوسي قبل تجميع وصفاتهما هي سرّ نجاح كتبه، كما نصح الطهاة الطموحين بضبط النفس والإنصات إلى مشاعرهم أثناء تذوق الأطباق، قائلاَ: “لايجب التركيز على استخدام عدد كبير من المكوّنات في الطبق أو على ألوانه، فهو ليس منتجاً للعرض على منصة “الإنستغرام”، بل يجب الحرص على تقديم طبق شهي وجميل المظهر ليستمتع الناس بتناوله”.

 

مزاد لدعم عمليات الإغاثة ومكافحة حرائق الغابات الأسترالية

واختتمت الفعالية بمزاد لمساعدة ضحايا حرائق الغابات الأسترالية حيث سيقوم الهلال الأحمر الإماراتي بتسليمها إلى الصليب الأحمر الأسترالي. وفي نهاية المزاد الذي بدأ بـ 1000 درهم، فاز السيد فتحي عفانه، الرئيس التنقيذي لشركة فاست للمقاولات، الذي قدم أعلى سعر بلغ 10,100 درهم، بعشاء حصري لستة أشخاص يحضره الشيف معلوف إما في منزله أو في منزل الفائز نفسه الذي سيحصل أيضاً على المخطوطة الأصلية لكتاب معلوف المقبل.

 

وبعد انتهاء فعاليات الجلسة، وقّع الشيف معلوف نسخًا من كتبه للضيوف وتناقش مع القراء حول وصفات المطبخ الشرق أوسطي. كما استمتع الجمهور بخيارات سوق “رايب ماركت” التي تم إقامتها بجانب المقهى خلال الفعالية.

 

-انتهى-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s