باير تعزز جهودها في إطار تحقيق الاستدامة

باير تعزز جهودها في إطار تحقيق الاستدامة
الشركة تهدف لجعل عملياتها التشغيلية محايدة الكربون بحلول عام 2030
باير تحدد أهدافاً طموحة لعام 2030 تشمل تعزيز فرص وصول الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط والمجتمعات المحرومة إلى الخدمات الصحية والغذاء
الشركة تحدد أهداف استدامة قابلة للقياس لإدراجها في تعويضات الإدارة

 

الإمارات العربية المتحدة، 17 ديسمبر 2019 – أعلنت شركة ’باير‘ اليوم عن إرساء مجموعة من أهداف الاستدامة القابلة للقياس إلى جانب عدد من الالتزامات المتعلقة بموضوع الاستدامة لعام 2020 وما بعده، حيث حددت الشركة أهدافاً طموحة لتحققها بحلول عام 2030، انسجاماً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة واتفاقية باريس للمناخ. وفي هذا السياق، قال فيرنر بومان، رئيس مجلس إدارة شركة ’باير إيه جي‘: “نهدف إلى تحقيق عوائد طويلة الأمد وإحداث تأثير إيجابي كبير في المجتمع والبيئة من خلال تعزيز حضور الاستدامة في استراتيجيتنا وعملياتنا”.

ويواجه العالم بشكل عام تحديات غير مسبوقة تتمثل في ضمان حصول السكان بأعدادهم المتنامية وأعمارهم المتزايدة على فرصة الازهار مع استخدام موارد عالمنا بطريقة أكثر استدامة. وحول ذلك قال بومان: “يترتب على عملياتنا نتيجة اتساع نطاقها مسؤولية كبيرة وفرصة مهمة لاتخاذ الإجراءات المناسبة. ولهذا السبب، فإننا نعمل على تعزيز جهودنا الرامية لتحقيق الاستدامة”. وفي هذا الإطار، ستقوم ’باير‘ بمراقبة أهداف الاستدامة وتقديم تقارير عنها بنفس الدقة التي تتبعها الشركة لتحقيق أهدافها المالية. وسيتم دمج أهداف الاستدامة ضمن آليات اتخاذ القرار وتعويضات الإدارة.

علاوة على ذلك، ستقوم ’باير‘ بتأسيس مجلس للاستدامة يتألف من مجموعة من خبراء الاستدامة الخارجيين؛ ليقدم الاستشارات إلى أعضاء مجلس إدارة الشركة، فضلاً عن مراقبة ودفع جهود التنمية المستدامة في الشركة.

وتهدف جهود ’باير‘ المتنامية إلى مساعدة الناس على تحقيق الازدهار، والاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية. وانطلاقاً من ذلك، حددت ’باير‘ لنفسها الأهداف التالية:

تمكين مئات الملايين من سكان العالم من الوصول إلى الخدمات الصحية والغذاء
تهدف ’باير‘ بحلول عام 2030 إلى دعم 100 مليون شخص من صغار المزارعين في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط عبر منحهم فرص الوصول إلى المزيد من الابتكارات والمعارف والشراكات المثمرة. وسيسهم دعم ’باير‘ في زيادة إمدادات الطعام المحلية، وخفض معدلات الفقر في المجتمعات الريفية. ويوجد اليوم حوالي 550 مليون من المزارعين الصغار في جميع أنحاء العالم، والذين ينتشرون في الدول النامية، وينتجون الأغذية التي تطعم 80% من سكان العالم. ويعاني الكثير من المزارعين، الذين تعتبر الزراعة مصدر رزقهم الوحيد، من الجوع أو سوء التغذية.

وخلال نفس الفترة، تعتزم ’باير‘ تزويد 100 مليون امرأة في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط بفرص الوصول إلى أساليب تنظيم الأسرة عبر تمويل عدد من برامج مساعدة أصحاب المصلحة المتعددين، وضمان توفير وسائل منع الحمل الحديثة بأسعار منخفضة. واعتباراً من عام 2019، بدأت ’باير‘ فعلياً بتوفير وسائل منع الحمل لحوالي 40 مليون امرأة في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط. وتلعب أساليب تنظيم الأسرة دوراً محورياً في دعم صحة المرأة وحقوقها ووضعها الاقتصادي، حيث تحتاج أكثر من 200 مليون امرأة في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط حالياً إلى وسائل منع الحمل الحديثة.

وبشكل عام، تعمل ’باير‘ على تكييف سياسات التسعير الخاصة بها مع القوة الشرائية المحلية ودعم برامج وصول المرضى إلى العلاجات بغية تعزيز توافر منتجاتها والقدرة على تحمل تكاليفها. وستواصل ’باير‘ أيضاً دعمها لجهود منظمة الصحة العالمية الرامية إلى مكافحة الأمراض المدارية المهملة من خلال التبرع بمنتجاتها وتوفير الدعم المالي.

علاوة على ذلك، تتطلع ’باير‘ إلى توسيع نطاق الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية اليومية لتشمل 100 مليون شخص في المجتمعات المحرومة في مختلف أنحاء العالم. واليوم، يفتقر ما لا يقل عن نصف سكان العالم إلى الخدمات الصحية الأساسية، بما في ذلك منهجيات الرعاية الصحية الذاتية. ويمكن لتوسيع فرص الوصول إلى حلول الرعاية الصحية الذاتية والتثقيف الصحي أن يسهم في الوقاية من الأمراض، وتقديم الرعاية الصحية لمجتمعات قد تشكل فيها الرعاية الصحية الذاتية الخيار الوحيد. ومن خلال التركيز على صحة المرأة، وتعزيز فرص وصول النساء الحوامل والأطفال إلى المغذيات الدقيقة، تعتزم ’باير‘ زيادة توافر وخفض تكلفة منتجات علاماتها التجارية الموثوقة ومبادراتها الخاصة بالرعاية الصحية الذاتية.

اتخاذ تدابير أساسية لحماية المناخ والبيئة
تعمل ’باير‘ منذ عقود طويلة على حماية المناخ، وهي تعتزم تعزيز جهودها الرامية للحد من التغير المناخي وحماية التنوع الحيوي.

وتهدف الشركة لجعل عملياتها التشغيلية حيادية الكربون بحلول عام 2030. ولتحقيق هذا الهدف، ستقوم ’باير‘ باتخاذ تدابير لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة، والتحول بالكامل نحو استخدام مصادر الطاقة الكهربائية المتجددة، وموازنة الانبعاثات الكربونية المتبقية من خلال امتصاص الكربون لحماية التنوع البيولوجي. وتلتزم ’باير‘ بمبادرة الأهداف القائمة على العلوم، وقد تم إدراجها بالفعل ضمن قائمة الشركات التي تتخذ إجراءات لتحقيق هذا الهدف. وفي إطار هذا المشروع، الذي تم إطلاقه من قبل “مشروع الإفصاح عن الكربون”، و”مبادرة الاتفاق العالمي للأمم المتحدة”، و”معهد الموارد العالمية”، و”الصندوق العالمي للطبيعة”، أعلنت أكثر من 700 شركة عن التزامها باتخاذ إجراءات محددة للحد من التغير المناخي، وتحديد الأهداف الخاصة بالحد من الانبعاثات الكربونية للحفاظ على الزيادة في ارتفاع درجة الحرارة العالمية بمستوى يقل عن درجتين مئويتين.

وضمن هذا الإطار، تسعى ’باير‘ بشكل حثيث للحد من انبعاثاتها الكربونية بشكل مطلق وبما يشمل كامل نطاق سلسلة القيمة الخاصة بها من خلال تفعيل مشاركة الموردين والعملاء، إلى جانب الخدمات اللوجستية وعمليات التعبئة والتغليف للشركة.

وستتعاون ’باير‘ كذلك مع المزارعين للحد من البصمة الكربونية للعمليات الزراعية في جميع مواقع عمل الشركة. وتهدف ’باير‘ إلى خفض انبعاثات غاز الدفيئة لكل كيلوغرام من المحاصيل المنتجة في الأسواق الزراعية الرئيسية والتأثيرات البيئية لإنتاج المحاصيل بنسبة 30% بحلول عام 2030 ولكل حالة على حدة. ولتحقيق هذا الهدف، ستساعد ’باير‘ المزارعين على تطبيق المزيد من الممارسات المستدامة مثل تخفيض عمليات الحراثة للمساعدة في عزل الكربون داخل التربة، وضمان استخدام أكثر دقة للمبيدات والأسمدة من خلال المنتجات المبتكرة والأدوات الرقمية.

مساهمات الشركة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة
تهدف التزامات ’باير‘ الخاصة بالاستدامة إلى تحقيق تأثير واسع بما ينسجم مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. وكانت الأمم المتحدة قد حددت 17 هدفاً للتنمية المستدامة بغية بناء عالم أفضل لعالمنا وسكانه بحلول عام 2030. إلا أن الأمم المتحدة كشفت عن حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات أسرع أداءً. وقال بومان: “مع انتهاء المهلة الزمنية المحددة خلال 10 أعوام فقط، فإنه يتعين على الشركات أن ترقى إلى مستوى مسؤولياتها والتصرف وفقاً لذلك. وتساهم ’باير‘، إلى جانب عدد قليل من الشركات الأخرى، بشكل فاعل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهذا بالتحديد ما نلتزم به بشكل راسخ”.

وإلى جانب القضاء على الفقر (ثاني أهداف التنمية المستدامة)، وتعزيز الصحة والرفاه (ثالث أهداف التنمية المستدامة)؛ تسهم ’باير‘ بشكل فاعل في اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ (الهدف الثالث عشر) وحماية الحياة في البر (الهدف الخامس عشر). وتلعب النساء دوراً محورياً في المزارع الصغيرة، وجهود تنظيم الأسرة، وضمان صحة ورفاهية عائلاتهن. وتسهم مساعدة النساء على بلوغ كامل إمكاناتهن في تعزيز جهود المساواة بين الجنسين (خامس أهداف التنمية المستدامة)، فضلاً عن توفير منافع اجتماعية واقتصادية مهمة للمجتمعات والاقتصادات المحلية.

باير: العلم لأجل حياة أفضل
تعد شركة باير إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجالات الرعاية الصحية والزراعة لما تتمتع به من قدرات فائقة وإمكانيات مميزة، فقد تم تصميم منتجات الشركة وخدماتها لصالح الناس ومن أجل تحسين جودة حياتهم. وتهدف مجموعة باير – في الوقت ذاته – إلى خلق قيمة عظيمة عن طريق الابتكار والنمو وتحقيق إيرادات عالية. كما تلتزم باير بمبادئ التنمية المستدامة وما يتبعها من مسؤوليات اجتماعية وأخلاقية باعتبارها شركة مواطنة. في العام المالي 2018، عينت الشركة حوالي 117,000 ألف موظف وحققت مبيعات بلغت قيمتها 39.6 مليار يورو. وقد وصل حجم النفقات الرأسمالية 2.6 مليار يورو، فيما بلغ إجمالي إنفاق الشركة على الأبحاث والتطوير 5.2 مليار يورو. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الرسمي للشركة http://www.bayer.com.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s