“10 روايات تتصدر قائمة الأكثر مبيعاً في “الشارقة للكتاب” بدورته الـ38″

صادرة عن دار “روايات” للنشر
10 روايات تتصدر قائمة الأكثر مبيعاً في “الشارقة للكتاب” بدورته الـ38

تصدرت 10 كتب وروايات من إصدارات دار “روايات”، المتخصصة في نشر الأعمال الأدبية العربية والمترجمة، والتابعة لـ “مجموعة كلمات”؛ مجموعة النشر الإماراتية المتخصصة في إصدار الكتب لمختلف الفئات العمرية باللغة العربية، قائمة الإصدارات الأكثر مبيعاً في الدار، خلال مشاركتها في معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ38، الذي اختتم فعالياته في 9 نوفمبر الجاري.

وتضمنت قائمة الإصدارات، رواية “حكاية الجارية” للكاتبة مارغريت آتوود، وترجمة أحمد العلي، ورواية “المريض الإنجليزي” للكاتب مايكل أونداتجي، وترجمة أسامة إسبر، ورواية “المرأة في الطابق العلوي”، للكاتبة كلير مسعود، وترجمة إيمان أسعد، ورواية “قدّوس المتين” للكاتبة آني ديلارد، وترجمة سلمان الجربوع، وقصص “عمّ نتحدّث حين نتحدّث عن الحب” للكاتب ريموند كارفر، وترجمة سلطان فيصل.

كما تضمنت القائمة رواية “أعلنوا مولدَه فوق الجبل “، للكاتب جيمس بالدوين، ترجمة د. هاني حلمي حنفي، ورواية “ببغاء فلوبير”، للكاتب جوليان بارنز، وترجمة بندر محمد الحربي، وكتاب “دكتور كلاس”  للكاتب يلمار سودربيري، وترجمة أحمد العلي، ورواية “غرفة جيوفاني”، للكاتب جيمس بالدوين، وترجمة فيء ناصر، وأشعار “زبيغنيف هربرت” للكاتب زبيغنيف هربرت، وترجمة هاتف جنابي.

“حكاية الجارية”
باتت “حكاية الجارية” للكاتبة الكندية مارغريت أتوود، وترجمة الشاعر السعودي أحمد العلي واحدة من أوسع الروايات قراءة في العالم وأكثرها تعلّقًا بالحاضر وقضاياه المؤثّرة، حيث تسرد الرواية قصّة أوفرِد، الجارية التي تعيش في منزل الرئيس وتخدم زوجته حادّة الطّباع، في مجتمع جلعاد الذي تسلب النساء فيه من أبسط حقوقهن في الاحتفاظ بأسمائهن، فيما يمنعن من القراءة، والتجوّل، أو العمل بحرّية ويطالَبن فيه بإنجاب الأطفال.

“المريض الإنجليزي”
وتسرد رواية ” المريض الإنجليزي”، للكاتب مايكل أونداتجي، وترجمة أسامة إسبر ، قصة أربع حيوات تلتقي في منزل مهجور فوق تلّة إيطاليّة مقصوفة، خلال أحداث الحرب العالمية الثانية، وهم الممرضة هانا التي أنهك روحها الموت، وهي ترعى مريضها الأخير على قيد الحياة؛ كارافاجيو، واللصّ،  الذي يحاول أن يُعيد التفكير في هُويّته، والهنديّ كيب، الباحث دومًا عن الألغام المخفيّة في كلّ أرضٍ ورُكن، وتكشف القصة عن غوامضَ تنتقل في موجات صادمة إلى أولئك الهاربين من الحرب والموت ، فتتغيّر حيواتهم إلى الأبد.

“المرأة في الطابق العلوي”
وتتحدث رواية ” المرأة في الطابق العلوي” للكاتبة كلير مسعود، وترجمة إيمان أسعد، قصة نورا إلدريدج، امرأة أربعينية يثق فيها الجميع، لكن لا يلاحظها أحد، كأنها غير مرئية، فلا تتواجد سوى في هامش نجاحات الآخرين. تعيش دور الصديقة الحَنون والجارة المُنجِدَة، والمعلّمة المتفانية، والفنانة التي تؤجل مشاريعها دومًا. لكن وصول عائلة شاهيد – إسكندر، الأكاديمي اللبناني، وزوجته سيرينا، الفنانة الإيطالية، وابنهما رضا – يأخذها إلى عالم آخر مُثير ومُعقّد. سعادة نورا تدفعها لتخطّي حدودها، حتى تصطدم بطموح سيرينا الفنّي الذي لا يتورّع عن فعل أي شيء مهما كان دنيئًا، فيحدث ما لم تتوقعه نورا في حياتها كلها، وتشعر بما لم تشعر به من قبل: الغضب.

“قدّوس المتين”
ويتناول كتاب ” قدوس المتين”، للكاتبة آني ديلارد، وترجمة سلمان الجربوع، مشاهدات ثلاثة أيام في بيوجت ساوند، حيث قرّرت المؤلّفة ملاحقتها بعين الكتابة البصيرة. حيث قدمت وصفاً تفصيليّاً لما يظهر أمامها على سطح الحياة، لأشياء الطبيعة، يختلط فيه الحلميُّ بالواقعيّ، وتحاول خلاله بجرأة أن تستكشف الغيب وتسائل جوهر الوجود.

“عمّ نتحدّث حين نتحدّث عن الحب”
بحسّه الحادّ الدّقيق، وأسلوبه التبسيطيّ الذي عُرِف به، كتب ريموند كارفر هذه المجموعة القصصية التي وضعته في مصافّ أكثر المؤثّرين في المشهد الأدبي الأميركي في الثمانينات من القرن الماضي. وقد أُعيدَت إلى الأضواء مؤخّرًا في فيلم Birdman الحائز على أربع جوائز أوسكار عام 2015 لأنّ قصّة الكتاب الرئيسيّة (عمّ نتحدّث حين نتحدّث عن الحب) تشكّل قلب الفيلم وما تدور حوله أحداثه.

“أعلنوا مولدَه فوق الجبل”
تجري رواية ” أعلنوا مولدَه فوق الجبل “، للكاتب جيمس بالدوين، وترجمة د.هاني حلمي حنفي، حول الأحداث خلال يوم ميلاد المراهق چون، حين يصحو صباحًا فيجد صدره وقد ثقُل فجأة ممّا اقترف من خطايا، ضميره يؤنّبه، وينتقل السّرد في الزّمن ماضيًا وحاضرًا ليشكّل صورة متكاملة عن چون نفسه من خلال ذاكرة عمّته، ووالدته، ووالده.

“ببغاء فلوبير”
وتطرح رواية ” ببغاء فلوبير”، للكاتب جوليان بارنز، وترجمة بندر محمد الحربي قصة استعارة غوستاف فلوبير ببّغاء أمازوني ووضعه على طاولة كتابته لفترة وجيزة، ثم أعاده. ظهرَ هذا الببّغاء في كتابه “ثلاث حكايات” حيث أقام بين الببغاء وبين امرأة يائسة علاقة غريبة وصلت حدّ التقديس. والآن، بعد كل تلك السّنوات، يأتي طبيبٌ متقاعد وأرمل، جيفري بريثويت، الهاوي لعوالم فلوبير، ليسأل: أين هو ذاك الببّغاء الأمازونيّ الأخضر، ذهبيّ العنق، ورديّ طرفَي الجناحين؟

“دكتور كلاس”
تتناول رواية “دكتور گلاس” ، للكاتب يلمار سودربيري، وترجمها أحمد العلي، يوميّات دكتور گلاس، الطبيب الذي يعالج مرضاه في عيادته المنزليّة. لهذا فنحن لا نقرأها، بل نتلصّص عليها، على أوراق سريّة لا يُفترض بأحد قراءتها، وبخاصّة عندما تخطو في عُزلة الطبيب تلك الشقراء، هيلغا، متبرّمةً من القسّ، زوجها المتولّه بها حدّ الجنون، طالبةً أن تُعفى طبيًّا من واجباتها الزوجيّة تجاهه. تأخذ البغتة كلاس من هذا الطلب الغريب، فيغدو ذهنه مشغولًا بموازنة الأمور بين الصّحيح فعله والواجب فعله، بين الفكرة ونقيضها، وبين الانتظار ولعب دور فعّال؛ فيعود لكتابة يوميّاته التي انقطع عن تدوينها لسنوات طويلة متتبعًا كل ما يحدث حتى النهاية.

“غرفة جيوفاني ”
تجيب رواية ” غرفة جيوفاني”، للكاتب جيمس بالدوين، وترجمة فيء ناصر على تساؤلات حول ما قد يحدث عندما يُصبح شخصٌ ما غير قادر على أن يُحبّ أيّ أحد؟ ماذا يحدث لو كان خائفًا جدًّا من نفسه، وخوفه ذاك يمنعه حتى عن الوقوع في الحُبّ والانكشاف التّام أمام الآخر؟ هل يغدو إنسانًا متوحّشًا؟ هل يصبح خطيرًا إلى درجة وجوب ابتعاد الناس عنه؟ “قلّة من الناس تموت من الحب، لكن الكثرة تهلك وتفنى كلّ ساعة – وفي أكثر الأماكن غرابة – بسبب فقدانه.”

“أشعار زبيغنيف هربرت ”
وتتناول أشعار “زبيغنيف هربرت”، للشاعر زبيغنيف هربرت وترجمة هاتف جنابي العلاقة بين الفرد والأنظمة الشموليّة، وبين الفرد والطبيعة، وبينه وبين مُحيطه، علاوة على تناول مصائر الأفراد الذين خانهم الأمل ونخرهم الألم جرّاء شجاعتهم وتضحياتهم، ووظّف في شعره الأفكار والشخصيات والأحداث المستلة من التاريخ وكذا الأساطير الإغريقية ليجد فيها ما يمكن جعله مقاربة للواقع المعاصر. ولذلك ليس غريبا أن يصفه بعض النقاد بكونه “شاعر فكر”.

-انتهى-

الصور:
غلاف رواية ” المرأة في الطابق العلوي” للكاتبة كلير مسعود وترجمة إيمان أسعد الصادرة عن دار “روايات”.
غلاف كتاب ” قدوس المتين”، للكاتبة آني ديلارد، وترجمة سلمان الجربوع الصادر عن دار “روايات”.
غلاف كتاب أشعار “زبيغنيف هربرت”، للشاعر زبيغنيف هربرت وترجمة هاتف جنابي الصادر عن دار “روايات”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s