“مؤتمر المكتبات” ينطلق بمشاركة 400 متخصص في “الشارقة الدولي للكتاب 38”

تقام دورته السادسة هامش فعاليات المعرض

“مؤتمر المكتبات” ينطلق بمشاركة 400 متخصص في “الشارقة الدولي للكتاب 38”

الشارقة 6 نوفمبر 2019


شهد معرض الشارقة الدولي للكتاب 38، يوم أمس (الأربعاء)، انطلاق فعاليات الدورة السادسة من “مؤتمر المكتبات” السنوي، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، بشراكة مع جمعية المكتبات الأمريكية، خلال الفترة من 6 إلى 7 نوفمبر الجاري.

وانطلق حفل الافتتاح بكلمة ألقاها سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رحب خلالها بالحضور، والمشاركين، الذين وصل عددهم إلى أكثر من 400 من أمناء المكتبات، والخبراء، والمتخصصين، في مجال المكتبات من مختلف أنحاء العالم.

وقال العامري في كلمته:” نلتقي هذا العام في حدثين مهمين، الأول هو نيل الشارقة للقب العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019، والثاني انعقاد الدورة الـ38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب باعتباره تظاهرة ثقافية، حرصنا على أن تحتفي باللقب الثقافي الأرفع على مستوى العالم، اللقب الذي جاء تتويجاً لجهود كبيرة قدمتها الشارقة، ومؤسساتها طوال ما يزيد عن أربعة عقود، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي جعلت من الثقافة، والمعرفة، والإبداع لغة أساسية نتخاطب بها مع شعوب العالم بأسره”.

وأضاف: ” نجتمع في الدورة السادسة من مؤتمر المكتبات، الذي يعزز في كلّ عام من مستويات الشراكة والتعاون، التي تربطنا مع جمعية المكتبات الامريكية، ومختلف العاملين في هذا القطاع المهم حول العالم، لنمضي عاماً آخراً في تفعيل الجهود من أجل النهوض بالكتاب، الذي نؤمن بأنه الوعاء الأهم لبناء المجتمعات، ونقل المعارف، والخبرات الإنسانية”.

وأوضح رئيس هيئة الشارقة للكتاب أن دور النشر المشاركة في المعرض، وضيوفه من المثقفين والكتاب والناشرين، تترجم مساعي الهيئة الرامية إلى مواصلة الارتقاء بصناعة المعرفة، وتوفير كل ما يلزم من أجل تفعيل دور المكتبات، بالاستفادة من الخيارات التكنولوجية، لتطوير واقع أعمال المكتبيين، بالاستناد إلى الوعي، والإيمان المطلق، بأن محو الأمية، يبدأ من التركيز على أهمية الكتاب، وترسيخ قيمة العلم، والإبداع، في نفوس الجميع.

من جانبها ثمنت واندا كاي براون، رئيس جمعية المكتبات الأمريكية، دور هيئة الشارقة للكتاب، التي تسعى إلى تعزيز تعاونها وشراكاتها الدولية في مجال الارتقاء بالكتاب، وأكدت على دور المكتبات الريادي في تطوير المجتمعات، واصفة أمناءها بمحرك التغيير، وأداة التحول الذي سيطرأ على المكتبات.

ودعت براون أمناء المكتبات والعاملين في المجال إلى تطوير خبراتهم، والاستفادة من المؤتمر، وإطلاق شغف العمل في مجال الكتب، وعدم التردد في التقييم الذاتي، والنقد الهادف، من خلال معرفة مواطن القوة والضعف، والتحديات، من أجل تجاوزها وتحقيق تطور ملموس في بيئة العمل.

بدوره أشاد مايكل داولينج مدير مكتب العلاقات الدولية لجمعية المكتبات الأمريكية، بالشراكة التي تجمعهم بهيئة الشارقة للكتاب، والتي أدت إلى تحقيق العديد من الإنجازات على صعيد تطوير عمل المكتبات، لافتاً إلى أن حضور ما يزيد عن 400 شخص من أربع قارت، ومتحدثين من 8 دول، يعد أحد تلك الإنجازات، داعياً الجميع إلى الاستفادة من الجلسات والندوات التي سيعقدها المؤتمر طيلة يومين.

جلسات واجتماعات نقاشية

وشهدت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر تنظيم 4 جلسات رئيسية وعدد من الاجتماعات المصاحبة، ابتدأت بجلسة حملت عنوان “ما وراء الواقع: توسيع خدمات مكتبتك لتصبح افتراضية”، وقدمها كين فارنوم، مدير برنامج الاكتشافات في جامعة ميشيغان الأمريكية، تطرق فيها إلى توظيف الواقع الافتراضي في تطوير مجال المكتبات، تبعتها جلسة بعنوان “قيمة المكتبات في قياس النتائج”، قدمها كنت أوليفر، مدير مكتبة ناشفيل العامة الأمريكية، حول دور المكتبات في توفير بيانات دقيقة فيما يتعلق بمخرجات الأعمال والتوجهات الثقافية والتعليمية، وتطوير البرامج أو إنشاء برامج إضافية.

واختتم اليوم الأول من المؤتمر فعالياته بجلستي “المكتبات التي تعزز التسامح في مجتمعاتها”، تحدث خلالها إيمان بوشليبي، مدير مكتبات الشارقة العامة، وتناول جهود مكتبات الشارقة العامة في تعزيز مفهوم التسامح، وغرس قيمه لدى أفراد المجتمعات، واحترام التعددية الثقافية، أما الجلسة الثانية فجاءت بعنوان: “منحة التدريس والتعلم: التقييم من خلال بحث ممارس”، فتناول فيها المتحدث شارون مادير إمكانية انخراط أمناء المكتبات في منح التعلم والتعليم.

ندوات جانبية

وتضمن برنامج المؤتمر مجموعة من الندوات الجانبية منها: ” كيف تحث الأفراد على استخدام المكتبة العامة”، و”تحول مكتبتك المدرسية”، و”المكتبات وحرية التعبير”، و “أفضل أمناء المكتبات المدرسية لهذا العام: مشاركة القصص والدروس ومفاتيح النجاح”.

كما قدم البرنامج ندوة بعنوان ” العروض السريعة للمكتبات”، و “أمناء المكتبات المدرسية يساعدون المعلمين في التدريس”، و”تحول تعليم علم المكتبات للسوق العالمي”، و “التعاون بين المكتبات العامة والمكتبات المدرسية: يجعل الجميع أفضل”.

واستبق المؤتمر برنامج أعماله دورته السادسة بتنظيم ثلاث من ورش العمل في 5 نوفمبر، شملت ورشة “التخطيط والتقييم وإيصال تأثير المكتبات: وضع معايير للمكتبات في التعليم العالي موضع التنفيذ”، وورشة “مفاهيم وتطبيقات جديدة للفهرس”، إضافة إلى ورشة “بناء التعاطف، والتفاهم، والتسامح، من خلال المجموعات، والمناهج، والواقع الافتراضي”.

انتهى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s