” علي الهويريني: المبدع يبني فكر الأمة ويجب العودة للكتاب”

خلال جلسة حوارية استضافته بعنوان” مسارات فكرية”

علي الهويريني: المبدع يبني فكر الأمة ويجب العودة للكتاب

 الشارقة، 2 نوفمبر 2019

عقد معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ38 التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب، حتى 9 نوفمبر الجاري جلسة حوارية استضافت الباحث السعودي علي الهويريني، وتحدث خلالها عن أهمية العلم والكتاب، والاستفادة من جميع المعارف والإبداعات للارتقاء بفكر الأمة، ولفت إلى الواقع التكنولوجي الجديد الذي فرض سطوته ساهم في خلق مسافة كبيرة بين القارئ والكتاب الورقي.

وأوضح الهويريني خلال الجلسة التي أدارها سعادة حسن يعقوب المنصوري، الأمين العام لمجلس الشارقة للإعلام، أن على القراء أن يعودوا إلى الكتاب، ويجادلوا فيما يقرأون وأن يقدموا الأسئلة والحجج التي تفيد في خلق أفكار جديدة تضيف لما قرأوه وتسهم في إيجاد آراء واعدة وجديدة، فالكتب تخلق مبدعين، ودورهم كبير في النهوض بفكر الأمة.

وقال الهويريني: “في جميع رحلاتي حول العالم وجدت مظهرين الأول خلال ثمانينات القرن الماضي، الكل كان يمسك بين يديه الكتاب ويقرأ، في المقهى، ومحطات القطار، والشوارع، والحدائق، كان الكتاب رفيقاً يومياً للناس، الآن، لا أرى الكتاب، كلّ شخص منهم يمسك بيده هاتفه المحمول، أو جهازه الالكتروني، لقد غاب الكتاب، وها نحن اليوم نراه في معرض الشارقة الدولي للكتاب”.

وتابع”: يمكن أن يجلس بجانبك صديق يقاسمك كلمات معدودات خلال رحلة طويلة، ثم يركن إلى هاتفه، هذا التطوير المحيط بنا أسهم في خلخلة التوازن بين الكتاب الورقي والناس، حيث بات القراء يتجهون نحو الكتابات السريعة التي تقدمها مواقع التواصل الاجتماعية، بل باتوا لا يتابعون غيرها حتى الصحف يمرون عليها مرور الكرام، وهذا أمر غاية في الخطورة ويسهم في إبعاد الفرد عن وعاء المعرفة الأصيل (الكتاب)، ولا يمكن القول إننا لم نستفد من هذه المظاهر المتطورة لكن يجب أن يعود مجد الكتب”.

وحول ضرورة أن يهتم القارئ بما يقرأ، ويستفيد من المعرفة ليطرح الأسئلة والحجج ويناقش بها الآخرين قال الهويريني: “ما الفائدة من أن يقرأ الإنسان ألف كتاب دون أن يخرج بمعلومة واحدة يطبقها في حياته؟، هذا السؤال مهم للغاية، الكثير من المفكرين والأدباء العرب قرأوا وأرّخوا لعظماء لكن أين الفكر الخاص والجمعي للأمم؟ ما الذي استفادته الشعوب على صعيد الفكر الخاص؟ لابد من الاشتغال على الفكرة وتطبيق كلّ ما تتضمنه الكتب ولا ننكر دور الكتّاب والمؤلفين في وضع أفكار صحيحة وسليمة هناك من يكتب كغثاء السيل لا يسمن ولا يغني من جوع، هذا واقع ولا يمكن نكرانه”.

وأضاف:” أهم كتاب هو ما أنزل على نبي الله محمد (ص)، لقد تعلمت من القرآن الحكمة، ففيه بواطن العلم والمعرفة، وفيه اللغة، لقد أخذت منه العبر وأسس المعارف كالعلوم وعلم النفس والقصَصَ، كلّ هذه وغيرها جمعها القرآن وقدمها للناس، لكن على قراء كتاب الله جل وعلا أن يتفكّروا به ويكتشفوا لغته ومعانيها ويتدبروها، منذ أن بلغت الأربعين وأنا أدرس القرآن وأستقي منه خطواتي في طريق الآداب والمعارف جميعها، فهو كتاب جامع لكل شيء ومنهاج حياة”.

-انتهى-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s