أطلقته “الشارقة لتطوير القدرات” بهدف تأهيل الراغبين بالعمل كموجّهين محترفين

 

أطلقته “الشارقة لتطوير القدرات” بهدف تأهيل الراغبين بالعمل كموجّهين محترفين

المشاركون في برنامج “الموجّه المعتمد”: لدينا الآن صورة أوضح عن مستقبلنا المهني

الشارقة، 02 نوفمبر 2019

 تروي منى عبدو السفاري، مديرة برنامج “ذاتي”، تجربتها مع برنامج “الموجّه المعتمد”، وكيف أسهم في تمكينها من مهارات إدارة الذات والتعامل مع الموظفين، وتعزيز ثقتها بمواصلة طريقها في مجال التوجيه الاحترافي.

وتوضح سفاري أن برنامج الموجه المعتمد الذي انضمت إليه، يركز على صقل المهارات واكتساب المعارف والخبرات اللازمة للعمل في مجال التوجيه الاحترافي المعتمد من الاتحاد الدولي للمدربين، والذي يعد أبرز هيئة عالمية تُعنى بتطوير مهنة التدريب الاحترافي وتضم تحت مظلّتها نحو 32 ألف عضو من جميع أنحاء العالم.

وتشير سفاري إلى أنها شاركت في الدورة الأولى من البرنامج الذي أطلقته مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات – تطوير، في العام الماضي، بعد أن أدركت حاجتها لاكتساب المزيد من المهارات للارتقاء بأدائها الوظيفي، وإضافة المزيد من المعارف والمهارات لسنوات خبرتها في مجال تنمية الموارد البشرية التي باتت إحدى أهم ركائز اقتصاد المستقبل.

وتضيف مديرة برنامج ذاتي: “كان التحدي الأهم بالنسبة لي هو معرفة كيفية التواصل بنجاح وفاعلية مع موظفين من أجيال مختلفة في بيئة العمل، وتمكنت خلال البرنامج من اكتشاف نقاط الضعف لديّ، وأدركت أنني بحاجة للتركيز على مهارة إدارة الذات وخاصةً عند التحدث مع الموظفين، لأنني كنت اتسرّع أحياناً في طرح القضايا أو تقديم الحلول. واليوم، أصبحت بفضل البرنامج حاضرة الذهن وأكثر تركيزاً خلال التحدث مع الموظفين، الأمر الذي يفتح الباب أمامي لمواصلة طريقي في مجال التوجيه الاحترافي، وينعكس إيجاباً على طريقة تعاملي مع زملائي وأفراد عائلتي أيضاً”.

التوجيه الاحترافي يتطلّب مهارات استماع عالية

بدورها، توضح وفاء تيمور، نائب المدير التنفيذي في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، وإحدى خريجات الدورة الأولى من البرنامج، أن مهنة التوجيه الاحترافي تتطلّب مهارات استماع عالية وتركيزاً كاملاً مع المشارك لمساعدته على اكتشاف ذاته ومكامن الضعف لديه وتوجيهه إلى كيفية العمل للتغلب عليها.

وفيما يتعلق بدور البرنامج في تمكينها من تكوين صورةٍ أكثر وضوحاً عن مستقبلها المهني، تقول تيمور: “إن عدم الحكم على الشخص أمامك أو تقديم المشورة إليه أثناء الاستماع إلى مشاكله، كان أمراً صعباً للغاية في البداية، لكنني تمكنت من تطوير هذه المهارة بفضل الجلسات التدريبية التي قدمها الموجّه”.

 

مواجهة المشاكل بشجاعة

أما المشاركة منال الهرمودي، شريك أعمال أول الموارد البشرية في مصرف الإمارات الإسلامي، فتعتبر تجربتها في برنامج الموجّه المعتمد، نقطة تحول مهمة في حياتها المهنية، وتصفه بقولها: “إنه يركّز على موضوع الشفافية وتعزيز قدرة المشارك على مواجهة مخاوفه ونقاط ضعفه ومناقشتها مع الآخرين، لكن إذا لم يواجه المشارك تلك المخاوف والتحديات بشجاعة وعزيمة فلن يحصل على الفائدة الكاملة من هذا البرنامج”.

وتتحدث الهرمودي عن دور البرنامج في منحها الثقة لمواجهة التحديات، قائلة: “أسهمت هذه التجربة في تحقيق تحول إيجابي جذري في حياتي، تعلمت أنه في بعض الأحيان يعود السبب وراء المشاكل التي تواجهنا إلى مرحلة الطفولة أو العادات التي نستمر في تكرارها، وأن التحدث عن المشكلة وبالرغم من صعوبة الأمر، يمثل نصف الحل، بينما يكمن النصف الآخر في مواجهتها بشجاعة ووضع خطة عمل لتنفيذ هذا الحلّ”.

تحويل نقاط الضعف إلى قوة

وتنصح المشاركة مي عبيد الهاجري، مديرة الجودة والتخطيط المؤسسي في مطار الشارقة، المشاركين الجدد في البرنامج بأن يثقوا بموجهّهم وأن يكونوا مستعدين دائماً لمواجهة التحديات والمضي قدماً في الطريق الذي اختاروه لأنفسهم حتى يحققوا النجاح الذي يتطلعون إليه. وتضيف: “تحدي الذات هو جوهر برنامج الموجّه المعتمد، حيث استطعت من خلاله تحويل نقاط ضعفي إلى نقاط قوة”.

الحوار مفتاح النجاح

وحول تعزيز مهارة العمل بروح الفريق، تقول المشاركة علياء الشامسي، مديرة التسويق والاتصال المؤسسي في مطار الشارقة: “تعلمت في البرنامج أن الحوار والمناقشة هما مفتاح النجاح سواءً على المستوى المهني أو الشخصي، إذ يوفران لنا مساحة للتفكير والتوصل إلى أفضل الحلول وتحويل التحديات إلى فرص، وبالتالي تحسين أدائنا المهني”.

وتتابع الشامسي: “يعمل برنامج الموجّه المعتمد، على تحقيق تغيير جذري في حياة الفرد على الصعيدين الشخصي والمهني، بما يقدمه من جلسات توجيه وتدريبات نظرية وعملية تسهم في تحفيز المشارك على المبادرة والإبداع وتنمية مهاراته وإرشاده حول الطريقة المثلى لمواجهة التحديات اليومية، والتعامل بإيجابية مع الآخرين”.

 يشار إلى أن عدد المشاركين في برنامج “الموجه المعتمد” في العام الماضي بلغ 20 شاباً وشابة، في حين استقبلت الدورة الثانية التي أطلقتها مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات – تطوير، في 11 سبتمبر الحالي وتستمر لغاية 13 نوفمبر المقبل، 18 مشاركاً، سيتدربون على المعايير المهنية وكيفية إبرام اتفاقيات التدريب وآليات بناء الثقة ومهارات التواصل فيما بينهم.

– انتهى –

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s