تزايد الطلب على منتجات التغليف صديقة البيئة يمثل خطوةً مستدامةً بالنسبة لقطاع التصنيع

تزايد الطلب على منتجات التغليف صديقة البيئة يمثل خطوةً مستدامةً بالنسبة لقطاع التصنيع
أبرز خبراء التعبئة والتغليف في العالم يشاركون في جلفود للتصنيع ويستعرضون أحدث الابتكارات لتلبية توجهات الاستدامة المتنامية التي تشهدها المنطقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 31 أكتوبر 2019: أشارت مجموعة الشركات المتخصصة بالتعبئة والتغليف المشاركة في دورة عام 2019 من معرض ’جلفود للتصنيع‘ إلى ظهور مجموعةٍ جديدةٍ من الفرص غير المسبوقة ضمن قطاع تصنيع الأغذية والمشروبات بفضل العديد من التشريعات التي تصدرها الحكومات الإقليمية للحد من مستويات النفايات وتلبية التوجه نحو الاستدامة، مصحوبةً بالارتفاع المستمر لسوية الوعي البيئي بين المستهلكين.

وبحسب دراسة أجرتها شركة ’أكسينتشر‘ مؤخراً، يبدي نصف المستهلكين في العالم استعدادهم لدفع المزيد من المال لقاء المنتجات المستدامة، في حين يعتقد أكثر من ثلاثة أرباعهم أنه يتعين على الشركات تصميم منتجات قابلة لإعادة التدوير أو مصنوعة من مواد معاد تدويرها.

وفي ظل التزام حكومات المنطقة بمعالجة قضايا الاستدامة، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة التي وضعت هدفاً لإعادة تدوير 75% من النفايات الناتجة في الدولة، قدمت الدورة السادسة من أكبر معارض منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المتخصصة في تصنيع ومعالجة وتعبئة وتغليف الأغذية والمشروبات والتي تقام على أرض مركز دبي التجاري العالمي منصةً فريدةً للشركات المصنعة تتيح لهم تسليط الضوء على حلول رائدة في مجال التعبئة والتغليف بهدف تلبية احتياجات هذا القطاع المتنامي ومستويات الطلب لدى المستهلكين.

وبهذه المناسبة، قال رودني ريندرز، رئيس شؤون الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة ’تترا باك‘: “تعمل الحكومات الأوروبية على إصدار التشريعات الكفيلة بزيادة معدلات إعادة التدوير، وندعم التشريعات المعنية بقطاع التعبئة والتغليف التي تعزز برامج إعادة التدوير وجمع النفايات. ويتطلب هذا الأمر تعاوناً مستمراً بين الجهات المعنية عبر كامل سلسلة التوريد.

وهذا ما تشهده المنطقة حالياً في ظل تزايد المبادرات الحكومية ووعي المستهلك بالقضايا البيئية على حد سواء. وعلى سبيل المثال، شهد العام الجاري إطلاق مبادرة جديدة شاركت فيها ’تترا باك‘ بواسطة كل من جمعية الإمارات للطبيعة بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، ومجموعة من مالكي العلامات التجارية، وموردي منتجات التعبئة والتغليف، ووزارة التغير المناخي والبيئة. وتولت هذه المبادرة معالجة قضية النفايات البلاستيكية والنفايات الناجمة عن أعمال التعبئة والتغليف من خلال دعم عمليات تصنيف النفايات في دولة الإمارات”.

وتابع ريندرز: “وبالإضافة لما سبق، أبرمنا شراكةً في المملكة العربية السعودية مع شركة العبيكان للصناعات الورقية لإعادة تدوير عبوات المشروبات الكرتونية المستعملة”.

وتحمل هذه الخطوات التي تهدف للحد من استهلاك منتجات البلاستيك المعدة للاستخدام لمرة واحدة تأثيراً إيجابياً على القطاع، وذلك بحسب شركة ’هاسكي إنجكشن مولدنج سيستمز، التي تتحكم بأكثر من 50% من السوق العالمية لعبوات المشروبات المصنوعة من مادة البولي إيثيلين تريبتالات (PET).

وبدوره، قال وسيم لبان، نائب الرئيس لشؤون المبيعات لدى شركة ’ريجيد باكجينج‘ في مناطق أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب شرق آسيا وأستراليا ونيوزيلندا: “نجحت القوانين الجديدة التي أصدرتها دول المنطقة في تحقيق انخفاض ملموس في مستويات استخدام المنتجات البلاستيكية المعدة للاستخدام لمرة واحدة. وباتت أنشطة إعادة التدوير تحظى بالكثير من الدعم، كما تتطلع الشركات المصنعة لدمج تقنيات التصنيع وطرق التعبئة والتغليف المستدامة في منتجاتهم”.

ومن جانبه، قال أوليفييه باسكود، مدير المبيعات لدى شركة ’آي سي ووتر مانجمنت‘- الشركة الفرنسية المتخصصة في تعبئة المشروبات – أن شركته حظيت باهتمام كبير من قبل الشركات المصنعة الإقليمية التي تتوق لاعتماد التقنيات والآلات التي تعزز استدامة عمليات تعبئة المشروبات، إلا أنه أعرب عن قلقه قائلاً: “يتمثل أحد التحديات الرئيسية في مواجهة تعزيز مستويات الاستدامة في عمليات التعبئة والتغليف بالتكاليف المرتبطة بهذه التدابير. وتأخذ الشركات المصنعة مسألة طرح منتجات مستدامة بتكاليف معقولة على محمل الجد”.

كما أشار باسكود إلى وجود عدد من التدابير المبتكرة التي يمكن اعتمادها من قبل الشركات المصنعة، بما في ذلك اعتماد العبوات خفيفة الوزن ووضع جدول زمني واضح لإعادة التدوير من أجل تعزيز استدامة المنتجات بصورة فعالة مع الحفاظ على التكاليف ضمن الحدود المقبولة.

وأضاف باسكود: “هناك الكثير من التقنيات التي يمكنها أن تعزز مستويات الاستدامة في قطاع تصنيع وتعبئة وتغليف الأغذية والمشروبات، ويشكل معرض بحجم ’جلفود للتصنيع 2019‘ طريقةً رائعةً لنشر المعرفة والاطلاع على الأفكار المتعمقة والتعاون لإيجاد حلول تتسم بالفعالية من حيث التكلفة”.

وشهد معرض ’جلفود للتصنيع‘ مشاركة أكثر من 1600 جهة عارضة محلية وإقليمية ودولية قامت باستعراض أحدث الابتكارات والحلول التي تهدف لمواكبة المشهد المتغير لقطاع الأغذية والمشروبات العالمي. وأقيم المعرض في مركز دبي التجاري العالمي بين يومي 29 – 31 أكتوبر حيث تشارك أرض المعرض مع معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص، المنصة التجارية الوحيدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمتخصصة بقطاع العلامات التجارية الخاصة والتراخيص المزدهر؛ ومعرضي ’يامكس الشرق الأوسط‘ و’سيفكس الشرق الأوسط‘، الفعاليتان المتميزتان في قطاع الأغذية اللتان تستقطبان أبرز شركات تصنيع الحلويات والمأكولات البحرية على التوالي. واستقطب المعرض عشرات آلاف الزوار من الأخصائيين والخبراء من مختلف أنحاء العالم، والذين حرصوا على التعرّف على آخر التطورات في القطاع وطرح رؤاهم المعمّقة حول مستقبله.

ومع اغلاق أبوابه لهذا العام، يبدأ التخطيط لعودة معرض ’جلفود للتصنيع‘ بدورته السابعة خلال الفترة الممتدة بين 3-5 نوفمبر 2020. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.gulfoodmanufacturing.com

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s