المصور فلوريان ليدوكس: أجمل الكائنات في العالم ستصبح لاجئة

خلال جلسة “الصورة التي غيرت مجرى حياتي” في (إكسبوجر)
المصور فلوريان ليدوكس: أجمل الكائنات في العالم ستصبح لاجئة

الشارقة، 22 سبتمبر 2019
أكد المصور العالمي فلوريان ليدوكس خلال جلسة بعنوان “الصورة التي غيرت مجرى حياتي” في مهرجان الدولي للتصوير “إكسبوجر”: “أن احترافه مهنة التصوير جاء بعد أن أخذه والداه في رحلة إلى القطب الشمالي في طفولته، مؤكداً أن تصوير الجليد كشف له خطورة التغير المناخي على البيئة، وقال: “أدركت بأن أجمل الكائنات في العالم ستصبح لاجئة خلال سنوات قليلة”.

وأشار المصور الفرنسي فلوريان ليدوكس إلى أنه انبهر بجمال الطبيعة الجليدية في ذلك الوقت، وبدأ باستخدام الكاميرا والتقاط الصور المختلفة للحيوانات والطيور والطبيعة الجليدية.

وقال فلوريان ليدوكس: “عند عودتي لوطني فرنسا قضيت الوقت في تصوير حديقة المنزل، وبدأت أبحث عن جماليات الطبيعة وأوثقها في صور لا علاقة لها بالاحترافية لكنها كانت مصدر سعادتي”.

ولم يكتفِ فلوريان ليدوكس بالتصور كهواية بل قرر احترافه، وأشار بأنه انضم للقوات العسكرية الفرنسية في بداياته، وقال:” أردت أن احترف التصوير الضوئي فطلبت من مسؤولي أن يساعدني، فشغلت منصب مصور في القوات العسكرية”.

وتابع فلوريان ليدوكس “لم أكن أشعر بالسعادة، أحسست أنني لم أحقق حلمي بعد، وأردت أن ألتقط صوراً تعبر عن هويتي وتعكس تجربتي في احتراف التصوير، وصادف ذلك أن سمعت عن رحلة لمجموعة من العلماء إلى جزيرة (جرين لاند)، فقررت خوضها، بعد أن عرفت أن الجزيرة تابعة للدانمرك ويغزوها الجليد طيلة أيام السنة”.

وروى فلوريان ليدوكس حكاية خوضه لتلك الرحلة التي غيرت حياته بقوله: “طلبت من مسؤولي في العمل أن يعطيني إجازة لكي أتمكن من المشاركة في الرحلة، فرفض وأخبرني بأني لا أملك أيام إجازات كافيه، وأنني إذا تأخرت سيتم معاقبتي وسجني”.

وتابع: “قررت أن أجازف بكل شيء، وجمعت مدخرات حياتي، وتركت القوات العسكرية إلى الأبد”، لافتاً إلى أن الصور التي التقطها في الرحلة إلى (جرين لاند) هي الصور التي غيرت مجرى حياته بالكامل، ثم شارك عدداً منها مع الجمهور وشرح ظروف كل واحدة منها.

من أهم تلك الصور مجموعة التقطها للدب القطبي، رصد فيها كيفية تعامله مع العائلة ومهاراته في الصيد والعيش والاستمرار وسط ذوبان الجليد، بجانب صورة أخرى لوحيد قرن البحر وهي صورة التقطها بعد عناء طويل في مراقبة هذا الكائن كونه يعيش في الماء، بالإضافة إلى صورة لعينين ثعلب الجليد.

وتحدث فلوريان ليدوكس عن الجوائز التي نالها بسبب صور (جرين لاند)، وقال: “كنت أشعر بالفخر بما وصلت إليه، وبالإنجازات التي حققتها، لكني شعرت بأنني لم أصل بعد إلى هدفي”.

وأوضح ليدوكس أن رحلته بدأت في حماية البيئة الجليدية في القطب الشمالي و(جرين لاند) بالتعاون مع العلماء البيئيين، حيث أكد أنه وثق ذوبان الجليد وظهور عمق المياه من خلال الألوان الزرقاء الداكنة للمحيط الواضحة في الصور.

واختتم فلوريان ليدوكس حديثه بالقول: “هذه الصور كانت جميلة للغاية لكن دلالاتها خطيرة جداً، فهي مؤشر على ارتفاع درجات الحرارة، وتسبب الاحتباس الحراري في ذوبان الجليد وبالتالي تعريض حياة الكائنات الحية التي تعيش هناك للخطر”.
-انتهى-

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s