ماريوت الدولية تتوقع توسيع محفظة العقارات السكنية بما يزيد عن 70% حتى عام 2022

ماريوت الدولية تتوقع توسيع محفظة العقارات السكنية بما يزيد عن 70% حتى عام 2022
⦁ اتساع في شريحة الباحثين عن أماكن إقامة تحمل توقيع علامات فاخرة حول العالم مثل الريتز- كارلتون وسانت ريجيس وإيديشن ودبليو، بالتزامن مع ارتفاع الطلب على مرافق أسلوب الحياة الفاخرة

6 سبتمبر 2018، بيثيسدا، ماريلاند: توقعت ماريوت الدولية الرائدة في تجارب السفر، نمو محفظتها من العقارات السكنية بواقع يتجاوز 70% خلال السنوات الأربع القادمة، في ظل بحث المستهلكين ومطوري العقارات السكنية عن منازل تندرج تحت مظلة نخبة العلامات التجارية مثل الريتز-كارلتون وسانت ريجيس وإيديشن ودبليو في مختلف المناطق حول العالم، من المكسيك وماليزيا إلى بوسطن وبانكوك.

وتعتبر ماريوت الدولية أكبر شركة تضم مشاريع سكنية تحمل علامتها، حيث تصل إلى ما يُقارب 90 مشروعاً سكنياً مكتملاً، وما يزيد عن 60 مشروعاً قيد الإنشاء تم التوقيع والموافقة على عملياتها التشغيلية ضمن مواقع مختلفة تتراوح من وجهات المنتجعات إلى المدن الرئيسية.
وتواصل ماريوت رؤية فرص لنمو المساكن ذات العلامات التجارية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا. وتدير الشركة حالياً ثلاث عقارات سكنية ذات علامات تجارية في المنطقة، وتعمل الشركة على مضاعفة استثماراتها السكنية مع ثمانية مشاريع من المقرر افتتاحها بحلول عام 2022.

وبهذا الصدد، قال توني كابوانو، نائب الرئيس التنفيذي ومسؤول التطوير العالمي في ماريوت الدولية: “مع ازدياد عدد مشتري الشقق الفاخرة الخاصة على مستوى العالم، تستعد علامات ماريوت الدولية للترحيب بالمشترين ودعوتهم لخوض تجربة مميزة واستثنائية. إذ أننا متحمسون للعمل مع مطورين رفيعي المستوى لتوفير مساكن مميزة تحقق النجاح منقطع النظير في الأسواق”.
ارتفاع طلب المستهلكين يعزز النمو والازدهار
يبرز ازدياد الطلب على المساكن التي تحمل بصمة العلامات التجارية الرائدة كنتيجة ملموسة لتوجهات العملاء الرائجة، بما في ذلك التركيبة السكانية ذات المستوى المرموق في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن الرغبة المتزايدة في الإقامة ضمن مجتمعات متعددة الاستخدامات وسهلة الوصول تتمتع بغنى كبير في مرافقها وخدماتها. وبالنسبة للمشترين، يمثل امتلاك شقة سكنية تتتبع لإحدى علامات ماريوت الدولية الفاخرة ضماناً أكبر من حيث جاهزية الخدمات ذات الجودة العالية مثل الاستقبال والتنظيف وتقديم الطعام داخل الغرف فضلاً عن خدمات المرافق الصحية والرياضية.
وتابع كابانو: “يدرك مطورو العقارات السكنية أن دورنا لا يقتصر على تقديم مشاريع سكنية فاخرة ومميزة تحفل بطيف من المرافق الاستثنائية المنافسة فحسب، وإنما التركيز بشكل دقيق على إنشاء مجتمعات حيوية تتيح للمقيمين قضاء أوقاتٍ ممتعة واتباع أسلوب حياة مريح وسلس، إلى جانب خوض تجارب مصممة تلبي تفضيلاتهم المتنوعة، وذلك بشكل يحاكي خدماتنا الفندقية الفاخرة. ولهذا تتوقع ماريوت الدولية أن تشهد استمراراً ملحوظاً في النمو ضمن هذا القطاع”.
وعادةً ما تكون المشاريع السكنية التابعة للعلامات التجارية جزءاً من مشاريع أكبر متعددة الاستخدامات والتي تتضمن فندقاً يتبع للعلامة ذاتها، إلا أن ماريوت الدولية تشهد وعلى نحو مستمر زيادة في أعداد المشتركين في مشاريعها السكنية فقط؛ أي تلك التي لا تتبع للفنادق. ففي شهر مايو الماضي على سبيل المثال، أطلق المطورون في أول مشروع سكني يتبع لعلامة سانت ريجيس في مدينة ري بنيويورك، بينما وقعت العلامة في شهر يوليو عقداً لبدء مشروع سكني آخر في بوسطن بولاية ماساشوستس.
العلامات الفاخرة تدفع عجلة تطوير القطاع العقاري
مع مراعاتها الشديدة للطلب على خدمات أسلوب الحياة الفاخرة، تحافظ علامة الريتز-كارلتون التابعة لـ ماريوت الدولية على مكانتها الرائدة بصفتها أبرز علامات الشركة المختصة بتوفير أماكن السكن مع محفظتها التي تحتضن 35 مشروعاً مكتملاً و15 مشروعاً قيد الإنشاء. بينما تكتسب محفظة سانت ريجيس زخماً متزايداً مع مشاريعها الـ 12 القائمة والـ 12 قيد التطوير. ومن المتوقع أن تضم العلامة بحلول عام 2022 نسبة 70% من العقارات السكنية للشركة واحدة من علامات ماريوت الدولية الفاخرة.
ومع ذلك، تشير بيانات النمو المستقبلية إلى أن هذه المشاريع ليست موجهة لفئة الباحثين عن الرفاهية فحسب، إذ أن حوالي 30% من مشاريع ماريوت الدولية السكنية قيد الإنشاء تتميز بعلامات ممتازة لا تندرج ضمن الفئة الفاخرة مثل فنادق ماريوت وشيراتون ووستن وأوتوجراف.
الطلب على المساكن التابعة للعلامات التجارية يستمر في التوسع عبر العالم
إلى جانب مشاريعها السكنية القائمة في الولايات المتحدة، تدير الشركة حالياً مشاريع سكنية أخرى ضمن 17 دولة ومنطقة، وتحرص على زيادة رقعة محفظتها الدولية. وبحلول عام 2026، تتوقع ماريوت الدولية افتتاح مشاريع سكنية تحمل توقيعها في قرابة 40 دولة ومنطقة. وتخطط الشركة في عامي 2018 و2019 لافتتاح 19 مشروعاً سكنياً في 9 من الدول، بما فيها:
⦁ الأردن ، سانت ريجيس – 79 وحدة سكنية تتبع للعلامة إلى جانب فندق سانت ريجيس عمان الجديد والواقع في قلب منطقتي الأعمال والتسوق، من المتوقع افتتاحها في وقت لاحق من هذا العام.
⦁ المكسيك -21 وحدة سكنية تتبع للعلامة في منتجع سولاز المجموعة الفاخرة في لوس كابوس، المكسيك، إلى جانب فندق يضم 128 غرفة، من المتوقع افتتاحها في وقت لاحق من هذا العام.
⦁ الولايات المتحدة الأمريكية – مشروع ريتز كارلتون السكني إلى جانب 211 مسكن فاخر في مدينة ساني آيلز بيتش في فلوريدا. من المتوقع افتتاحها في وقت لاحق من هذا العام.
افتتحت الشركة أولى مشاريعها في عام 2000 تحت اسم علامة الريتز-كارلتون، ومنذ ذلك الحين، شهدت العلامة توسعاً كبيراً، وخاصة بعد استحواذ ماريوت على فنادق ومنتجعات ستاروود إلى جانب علاماتها سانت ريجيس ودبليو. وبعد إتمام الصفقة بحلول عام 2016، وقعت ماريوت الدولية اتفاقيات تضم إطلاق تسعة مشاريع سكنية بما فيها علامات ستاروود العريقة مثل سانت ريجيس ودبليو.
-انتهى-
نبذة عن ماريوت الدولية
يقع مقر شركة ماريوت الدولية (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: MAR) في بيثيسدا بولاية ميريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية وتمتلك أكثر من 6,700 وجهة سياحية تعمل تحت شعار علاماتها التجارية البالغ عددها 30 في أكثر 130 دولة ومنطقة. تدير ماريوت العديد من الفنادق وتتمتع بحق منح الامتيازات والتراخيص لتطوير واستثمار منتجعات الشقق الفندقية حول العالم. كما أنها تدير برامج الولاء الحائزة على العديد من الجوائز، بما في ذلك مكافآت ماريوت التي تشمل مكافآت ريتز-كارلتون وبرنامج ضيف ستاروود المفضل. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقعنا الإلكتروني: http://www.MarriottHotels.com ولمتابعة جديد فنادق ماريوت يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للشركة: http://www.marriottnewscenter.com تابعوا جديد فناق ماريوت عبر: فيسبوك، وعبر حساب MarriottIntl@ على تويتر وإنستاجرام
ملاحظة حول البيانات التطلعية
يتضمن هذا الخبر الصحفي بيانات تطلعية تندرج في إطار قوانين الضمانات الفيدرالية، بما في ذلك عدد العقارات والتي قد تقوم شركة ماريوت الدولية بإضافتها خلال الأعوام القادمة، إلى جانب تقديم بيانات مماثلة تتعلق بالفعاليات المستقبلية والتوقعات التي لا تعدّ بمثابة حقائق تاريخية. ونلفت عنايتكم إلى أن هذه البيانات لا تشكل ضمانات حول الأداء المستقبلي، وهي تخضع لعدد من المخاطر والشكوك التي تشمل التغيّر في العرض والطلب على الغرف الفندقية والظروف التنافسيّة في قطاع المساكن، والعلاقات مع مالكي الفنادق وأصحاب الامتيازات، ومدى توفر رأس المال اللازم لتمويل نمو الفنادق، إضافةً إلى أي عوامل خطورة أخرى تفصح عنها الشركة في أحدث تقرير ربعي معدّ وفق نموذج 10-كيو، أو التقرير السنوي المعدّ وفق نموذج 10-كيه؛ وأي عوامل خطورة يمكن أن تؤدي إلى اختلاف نتائجنا الفعلية عن النتائج المتوقعة والواردة صراحة أو ضمنياً ضمن هذه البيانات التطلعية. ونقدم هذه البيانات بحسب تاريخ إصدار هذا الخبر الصحفي، ولا تلتزم الشركة بتحديث أو مراجعة هذه البيانات كنتيجة لورود معلومات جديدة أو أحداث مستقبليّة أو ما شابه.

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s