مستشفى رأس الخيمة يطلق تحدي رأس الخيمة لخسارة الوزن في الإمارة

مستشفى رأس الخيمة يطلق تحدي رأس الخيمة لخسارة الوزن في الإمارة

هذا وقد تم افتتاح هذه الفعالية المميزة من قبل السيدة فاطمة سعيد الشحي، رئيسة قسم التثقيف الصحي في منطقة رأس الخيمة الطبية، التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع

التحدي يتيح لجميع سكان رأس الخيمة ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاماً المشاركة في فعالياته التي ستُقام على مدى 10 أسابيع بين 17 فبراير و28 أبريل 2018

70% على الأقل من الرجال و67% من النساء في سن 15 سنة فما فوق

يعانون من زيادة الوزن في دولة الإمارات

رأس الخيمة، الإمارات العربية المتحدة؛ 13 فبراير 2018: أعلن مستشفى رأس الخيمة عن إطلاق “تحدي رأس الخيمة لخسارة الوزن” في خطوة تأتي انسجاماً مع جهوده المتواصلة لبناء مجتمع ينعم بالصحة والسلامة البدنيّة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسيتاح لجميع سكان إمارة رأس الخيمة، ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاماً، المشاركة في التحدي الذي سيُقام على مدى 10 أسابيع بين 17 فبراير و28 أبريل 2018. وستُختتم فعاليات التحدّي بتقديم جوائز قيّمة للفائزين الذين يحققون أكبر خسارةٍ في الوزن. ويمكن تقديم طلبات المشاركة في التحدّي من خلال زيارة مستشفى رأس الخيمة يوم 17 فبراير.

هذا وقد تم افتتاح هذه الفعالية المميزة من قبل السيدة فاطمة سعيد الشحي، رئيسة قسم التثقيف الصحي في منطقة رأس الخيمة الطبية، التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، وذلك بحضور لفيفٍ من كبار الشخصيات والموظفين في مستشفى رأس الخيمة.

 قال السيدة فاطمة سعيد الشحي: “ضمن استراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع  في تقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة وتنفيذاً لمؤشرات الأجندة الوطنية لخفض معدلات السمنة بحلول عام 2021 .سعت منطقة رأس الخيمة الطبية قسم التثقيف الصحي وبمشاركة مستشفي رأس الخيمة وباشراك مؤسسات المجتمع الحكومية والخاصة كجهات داعمة للصحة بتنظيم مبادرة راك الخاسر الاعظم والتي تهدف إلى تمكين أفراد المجتمع من إجراء تغييرات إيجابية تساهم في الوقاية من مخاطر السمنة ومساعدتهم على التغيير التدريجى الى نمط حياة صحى وتحسين العادات الغذائية السليمة للوصول الى الوزن المثالى والكيفية فى المحافظة عليه عن طريق اشراك أفراده في مثل هذه المبادرات ومتابعتهم كخطوه في مساعدتهم على اتخاذ القرار الامثال. كما ان خطة المتابعة ستستمر لمدة 10 أسابيع للوصول التغييرات الايجابية في حياة الفرد “.

وتعتبر البدانة من بين أبرز المشاكل الصحية المتفاقمة في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث يعاني 70% على الأقل من الرجال و67% من النساء في سن الـ 15 سنة فما فوق من زيادة الوزن. وعلى الصعيد العالمي، تعتبر البدانة واحدة من أهم مسببات الوفيات التي يمكن الوقاية منها، وإحدى أخطر مشاكل الصحة العامة في القرن الحادي والعشرين. وتفيد التقارير الصادرة مؤخراً أن حالات السمنة تعتبر المشكلة الصحية الأسرع نمواً في العالم، وأن واحدة من بين كل 5 وفيات تحدث نتيجة الزيادة المفرطة في الوزن. وبالنسبة لدولة الإمارات، تعتبر العادات الغذائية غير الصحية والظروف الاقتصادية والاجتماعية وتجاهل أنماط الحياة النشطة من أبرز الأسباب وراء زيادة معدلات السُمنة.

وفي معرض تعليقه على تنظيم التحدّي، قال الدكتور رضا صديقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اربيان هيلث كير جروب والمدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: “يتمحور هدفنا الرئيسي حول تشجيع سكان الإمارات كافة على تصحيح عاداتهم الغذائية وممارسة التمارين الرياضيّة ليتمكنوا من عيش حياةٍ صحية وسليمة. ونشجع بشكل خاص الأشخاص الذين لديهم مؤشر مرتفع لكتلة الجسم على المشاركة في التحدي كخطوةٍ أولى للتنعم بالصحة واللياقة البدنية. ولاشك أن مدة 10 أسابيع تعد فترة طويلة ومناسبة لتحقيق ذلك الهدف، ونثق بأن المشاركين لن يعودوا إلى عاداتهم وسلوكياتهم القديمة عندما يلمسون القيمة الحقيقية لأنماط الحياة الصحية”.

وبالتوازي مع استكمال عملية التسجيل، سيقوم الأطباء في مستشفى رأس الخيمة بتوثيق وزن وطول المشاركين ومؤشر كتلة الجسم وضغط الدم لديهم. وعند اختتام التحدي، سيدعو المستشفى جميع المشاركين لزيارة المستشفى من أجل احتساب الوزن ومقارنته مع السجلات الأصلية. كما سيتم تزويد المشاركين بأوراقٍ مخصصة لتسجيل أوزانهم أسبوعياً بدءاً من اليوم الأول للتحدي، علماً أنه من غير المسموح في هذه المسابقة إجراء عملياتٍ جراحية لانقاص الوزن.

وسيحصل مشارك واحدٍ من فئتي الذكور والإناث على جائزة نقدية قيمة. وسيتم تحديد الفائزين اعتماداً على الحد الأقصى لخسارة الوزن، حيث سيتم منح 500 درهم إماراتي عن كل كيلو يخسره المشاركون. وإلى جانب الجوائز النقدية، سيحصل الفائزون أيضاً على فرصة الفوز بستة قسائم اشتراكٍ سنوي في أحد النوادي الرياضية، إلى جانب باقات صحية سنوية وقسائم سبا في مستشفى رأس الخيمة.

وبدوره، قال الدكتور جان مارك غوير، الرئيس التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة: “سينطوي ’تحدي رأس الخيمة لخسارة الوزن‘ على منافع إيجابية هائلة بالنسبة لجميع المشاركين؛ إذ أن خسارة بضعة كيلوجرامات زائدة يعتبر إنجازاً رائعاً بحد ذاته، وونأمل أن يستمر هذا الزخم بعد اختتام التحدي. ونسعى من خلال المبادرة المتميزة إلى استعراض الخطوات التي تشجع على تبني أنماط حياةٍ صحية تؤثر بشكل إيجابي على إنتاجيتنا وصحتنا البدنية والنفسية، حيث ندرك جميعاً مخاطر السمنة وحقيقة أنها سبب رئيسي للإصابة بكثير من الأمراض، سواء النفسية أو الجسدية، ولكننا للأسف نميل إلى تجاهل تأثيرها، وهذا ما يجب علينا معالجته بشكل فوري”.

وفي معرض شكرها للجهود الحثيثة التي تبذلها وزارة الصحة ووقاية المجتمع، قالت الدكتورة ياسمين شيخ، رئيس قسم التسويق لدى مجموعة اربيان هيلث كير جروب: “يسعدنا في مستشفى رأس الخيمة أن نعرب عن عميق امتناننا وشكرنا إلى وزارة الصحة ووقاية المجتمع في رأس الخيمة، ونخص بالشكر السيدة فاطمة سعيد الشحي لتواجدها معنا اليوم خلال إطلاق هذا التحدي الذي يعكس التزامنا بتقديم مبادراتٍ فعالة وغير مسبوقة لمواجهة البدانة”.

وتجدر الإشارة إلى أن مستشفى رأس الخيمة قد نظّم مؤخراً “تحدي الحلقة الزرقاء” الذي يشجع السكان في دبي ورأس الخيمة على تقييم مستويات السكري لديهم واتخاذ تدابير استباقية لتحسينها. كما أطلق المستشفى عدداً من مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات وحملات التوعية بهدف تحسين مستويات الصحة للسكان في دولة الإمارات.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s